السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 5 ديسمبر، 2015

أسباب نزول الآية"وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " سورة البقرة

 ورد عند الواحدي
(*)عن داود، عن الشعبي قال:نزلت في الأنصار   عندما أمسكوا عن النفقة في سبيل الله تعالى فنزلت هذه الآية 
(*)عن اسماعيل بن أبي خالد عن عكرمة قال: نزلت في النفقات في سبيل الله 
(*)عن الضحاك بن أبي جبيرة قال:
كانت الأنصار يتصدقون ويطعمون ما شاء الله، فأصابتهم سنة فأمسكوا، فأنزل الله عز وجل هذه الآية
(*)عن النعمان بن بشير في قول الله عز وجل :"وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ" 
قال : كان الرجل يذنب الذنب فيقول : لا يغفر لي ، فأنزل الله هذه الآية
(*)عن يزيد بن أبي حبيب ، أخبرني أسلم أبو عمران قال: كنا بالقسطنطينية وعلى أهل مصر عقبة بن عامر الجهني ، صاحب رسول الله   صلى الله عليه وسلم   وعلى أهل الشام فضالة بن عبيد صاحب رسول الله   صلى الله عليه وسلم
فخرج من المدينة صف عظيم من الروم، وصففنا لهم صفا عظيما من المسلمين، فحمل رجل من المسلمين على صف الروم حتى دخل فيهم، ثم خرج إلينا مقبلا فصاح الناس فقالوا: سبحان الله ألقى بيديه إلى التهلكة
فقام أبو أيوب الأنصاري صاحب رسول الله  صلى الله عليه وسلم   فقال: أيها الناس إنكم تتأولون هذه الآية على غير التأويل، وإنما أُنزلت هذه الآية فينا معشر الأنصار، إنا لما أعز الله تعالى دينه وكثر ناصريه، قلنا بعضنا لبعض سِرَّا من رسول الله  صلى الله عليه وسلم: إن أموالنا قد ضاعت، فلو أنا أقمنا فيها وأصلحنا ما ضاع منها، فأنزل الله تعالى في كتابه يرد علينا ما هممنا به، فقال: "وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" في الإقامة التي أردنا أن نقيم في الأموال فنصلحها، فأمرنا بالغزو
فما زال أبو أيوب الأنصاري غازيا في سبيل الله حتى قبضه الله عز وجل 
وورد عند القرطبى 
(*)روى البخاري عن حذيفة : "وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ" قال: نزلت في النفقة
(*)روى يزيد بن أبي حبيب عن أسلم أبي عمران قال : غزونا القسطنطينية ، وعلى الجماعة عبد الرحمن بن الوليد والروم ملصقو ظهورهم بحائط المدينة، فحمل رجل على العدو
فقال الناس : مه مه ! لا إله إلا الله ، يلقي بيديه إلى التهلكة !
فقال أبو أيوب: سبحان الله ! أُنزلت هذه الآية فينا معاشر الأنصار لما نصر الله نبيه وأظهر دينه ، قلنا : هلم نقيم في أموالنا ونصلحها، فأنزل الله عز وجل: "وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"، والإلقاء باليد إلى التهلكة أن نقيم في أموالنا ونصلحها وندع الجهاد
فلم يزل أبو أيوب مجاهدا في سبيل الله حتى دفن بالقسطنطينية ، فقبره هناك، فأخبرنا أبو أيوب أن  الإلقاء باليد إلى التهلكة هو ترك الجهاد في سبيل الله، وأن الآية نزلت في ذلك
 وروي مثله عن حذيفة والحسن وقتادة ومجاهد والضحاك . 
(*)روى الترمذي عن يزيد بن أبي حبيب عن أسلم أبي عمران هذا الخبر بمعناه فقال: كنا بمدينة الروم ، فأخرجوا إلينا صفا عظيما من الروم ، فخرج إليهم من المسلمين مثلهم أو أكثر ، وعلى أهل مصر عقبة بن عامر ، وعلى الجماعة فضالة بن عبيد ، فحمل رجل من المسلمين على صف الروم حتى دخل فيهم
 فصاح الناس وقالوا : سبحان الله يلقي بيديه إلى التهلكة
فقام أبو أيوب الأنصاري فقال: أيها الناس إنكم تتأولون هذه الآية على غير التأويل، وإنما أُنزلت هذه الآية فينا معشر الأنصار، إنا لما أعز الله تعالى دينه وكثر ناصريه، قلنا بعضنا لبعض سِرَّا من رسول الله  صلى الله عليه وسلم: إن أموالنا قد ضاعت، فلو أنا أقمنا فيها وأصلحنا ما ضاع منها، فأنزل الله تعالى في كتابه يرد علينا ما هممنا به، فقال: "وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ"
فكانت التهلكة الإقامة على الأموال وإصلاحها وتركنا الغزو ، فما زال أبو أيوب شاخصا في سبيل الله حتى دفن بأرض الروم
(*)وقال ابن عباس ، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمر الناس بالخروج إلى الجهاد قام إليه أناس من الأعراب حاضرين بالمدينة فقالوا: بماذا نتجهز! فوالله ما لنا زاد ولا يطعمنا أحد، فنزل قوله تعالى: "وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ" يعني تصدقوا يا أهل الميسرة "فِي سَبِيلِ اللَّهِ"، يعني في طاعة الله. "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ" يعني ولا تمسكوا بأيديكم عن الصدقة فتهلكوا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة