السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 22 أبريل 2019

عاقل بن البُكير وإخوته الصحابة الأجلاء أبناء البكير رضي الله عنهم (ما شهد بدرا إخوة أربعة سواهم)

بنو البكير هم عاقل وعامر وخالد و إياس
* أبوهم هو البكير بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة الكناني الليثي 
وكان جَدّهم  هو عبد ياليل قد حالف في الجاهلية نفيل بن عبد العزى، جد عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، فهو وولده حلفاء بني عدي.
* عن يزيد بن رومان قال :أسلم غافل ، وعامر ، 
وإياس ، وخالد بنو البكير جميعا ، وهم أول من بايع في دار الأرقم  
* عن عبد الله بن أبي بكر قال : خرج بنو أبي البكير مهاجرين فأوعبوا ، رجالهم ونساؤهم ، حتى غلقت أبوابهم  فنزلوا على رفاعة بن عبد المنذر بالمدينة 
* ما شهد بدرا إخوة أربعة سواهم 
مناقبهم
*عاقل بن البُكير 
هو عاقل بن البكير بن عبد ياليل
 كان اسمه غافلا ، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم  عاقلا  
استشهد عاقل يوم بدر شهيدا ، وهو ابن أربع وثلاثين سنة . قتله مالك بن زهير الجشمي 
*خالد بن البُكير 
 هو خالد بن البكير بن عبد ياليل
شهد خالد بدراً ، وأُحُداً مع اخوته عاقل وإياس وعامر بني البكير 
* بعث النبي صلى الله عليه وسلم  في شهر رجب :عبد الله بن جحش  على رأس سرية تتكون من ثمانية من المهاجرين، للذاهب الى مكان معين بين مكة والطائف ،لترصد أخبار قريش 
وكان من بين الثمانية مهاجرين : خالد بن البكير (كما ورد في السيرة النبوية لابن هشام 
ولكنهم وجدوا أنفسهم في مواجهة عمرو بن الحضرمي ومن معه فقتلوه واسروا اثنين وفرَّ آخر، ولما رجعوا للنبي صلى الله عليه وسلم وأخبروه بما حدث فقال لهم :أنه لم يأمرهم بقتال في الشهر الحرام
فأنزل الله تعالى فيهم: يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ، قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ۖ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللَّهِ .." سورة البقرة
*  قدم على رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم رهطٌ من عضل والقارة  (وهم من الهُون بن خزيمة) فقالوا: يا رسول الله؛ إنَّ فينا إسلامًا، فابعث معنا نفرًا من أصحابك؛ يفقِّهونا ويقرِئونا القرآن، فبعث معهم عشرة رهط؛ عاصم بن ثابت، ومرثد بن أبي مرثد، وعبد الله بن طارق، وخبيب بن عديٍّ، وزيد بن الدَّثِنَة، وخالد بن البكير، ومعتب بن عبيد، وأمَّر عليهم عاصمًا ،  تُسمَّى سريَّة الرَّجيع، كانت في صفر في العام الرابع من الهجرة ،ولكن قوم العضل والقارة غدروا بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وقتلوهم جميعا إلا خبيب بن عدي، فأخذ أسيرًا، ثم صلب بمكة
فقتل خالد يوم الرجيع مع عاصم بن ثابت ، ومرثد بن أبي الغنوي،
يقول حسان بن ثابت:
ألا ليتني فيها شهدت ابن طارق ... وزيدًا، وما تغني الأماني، ومرثدا.
فدافعت عن حيي خبيب وعاصم ... وكان شفاء لو تداركت خالدا.

وكان عمر خالد لما قتل أربعًا وثلاثين سنة.
*عامر بن البُكير 
 شهد بدرا والمشاهد كلها مع رسول الله  صلى الله عليه وسلم  واستشهد عامر يوم  اليمامة
*إياس بن البُكير
هو إياس بن البكير بن عبد ياليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة

حليف بني عيد بن كعب بن لؤي بن مدركة بن إلياس الكناني الليثي
وشهد بدرا والمشاهد كلها مع النبي صلى الله عليه وسلم  وشهد فتح مصر 
 وإياس هذا هو والد محمد بن إياس بن بكير من رُواة الأحاديث
توفي سنة أربع وثلاثين

اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ ...

وأكثر الأولاد إنما جاء فَسَادُهم من قِبَلِ الآباء وإهمالهم لهم وتَرْك تعليمهم فَرائض الدِّين وسُنَنه ... ابن القيِّم

الجميع منا يفرح بأولاده فهُم زينة الحياة الدنيا ، وكل أب يعمل المستحيل لإسعاد أولاده  ويظل يكافح ليلاً ونهاراً ليحقق أحلامهم صِغاراً  أو  كِباراً 
 والكثير من الآباء  في مقابل تعبهم  يطلبون من أولادهم شئ واحد فقط وهو الاهتمام بالمُذاكَرة وبالتعليم  وقد وصلت الأمور في الكثير منهم  بأنهم ظنوا أن لو  انشغل الأولاد  بشئ آخر سيفشلوا في التعليم ، والكارثة الأكبر أن يخفف عنهم فرائض الدِّين لأن الأب يظن أنها ستُعطِّله أو تَجعله مُعقداً أو فاشلاً ، فلا أسهل تضاؤل تعليمهم فرائض الدِّين وتعويدهم عليها فليس هناك وقت للذهاب للمسجد ، أو نخشى عليه من الذهاب للصلاة لأن الطقس حار جدا عليهم او بارد جدا عليهم ، وفي الصيام تجد البعض من الآمهات يصعب عليهم صيام أولادهم أثناء المذاكرة ويبحثوا عن فتوى لإفطارهم ، وأمور كثيرة للأسف نتساهل فيها في تربيتهم ولا نهتم بها ، ولكن أسوأها هو إهمال عماد الدين ألا وهو الصلاة
وهنا أكثر من سؤال : من الذي ربط بين الإسلام والفشل ؟ من الذي ربط بين الإسلام والاكتئاب والتعقيد؟
ليس ذنب أولادك أنك لم تشاهد إلا تقصيرك وفشلك  في السير على صحيح الدِّين ،وجهلك بأن الاجتهاد في العلم من أساس الدِّين، فأجبرت أولادك على التساهل في أيهما : إما التعليم وإما فرائض الدِّين وطبعا كان الدِّين هو المُتساهل فيه!
من الذي ربط بين الإسلام وعدم الاهتمام بالتعليم؟
والعلماء المسلمين هم الذين أناروا للعالم مصابيح العلم في مجالات كثيرة
 لماذا نُحمِّل على أبنائنا مفاهيمنا المغلوطة؟
هل أنتم تعرفون أبناءكم أكثر من الخالق والعياذ بالله ؟
وإذا كان الخالق عزّ وجلّ يقول :"وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى" سورة طه
وعن عبد الله بن عمرو قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"مُرُوا أولادَكم بالصَّلاة وهم أبناء سَبْع سِنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عَشْر سِنين .." صحيح الجامع
كم من الآباء أخذ بيد زوجته ليساعدها ويُعينها على الفرائض ؟ كم منهم أخذ  أولاده في يده للمسجد ؟ كم منهم أيقظ أولاده لصلاة الفجر؟
للأسف إهمال الصلاة هو كارثتنا الكبرى والتي أضعنا  فيها أنفسنا وأضعنا أولادنا وبسهولة شديدة ، فلم نتعب أنفسنا من أجل آخرتهم كما تعبنا لدنياهم
للأسف تقع مسئولية  الأولاد كاملة على الآباء والأمهات لأننا تكاسلنا عن توجيههم
يقول ابن القيم : وأكثر الأولاد إنما جاء فَسَادُهم من قِبَلِ الآباء ، وإهمالهم لهم ، وتَرْك تعليمهم فَرائض الدِّين وسُنَنه ، فأضَاعُوهم صِغارًا ، فْلَم ينتَفِعوا بأنفُسِهم، ولَمْ ينفَعُوا آباءهم كِبارًا
لنحرص من الآن على صلوات أولادنا لأسباب كثيرة أهمها:
1  أن نقف بين يدي الله يوم القيامة وقد استجبنا لأمره في تربية أولادنا ولم نقصر في المسئولية التي حملناها حين أكرمنا الله بنعمة الأولاد
عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئولٌ عن رَعِيَّتِهِ، فَالإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئولٌ عن رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ وهو مَسْئولٌ عن رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهْيَ مَسْئولَةٌ عن رَعِيَّتِهَا، وَالْخَادِمُ فِي مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وهو مَسْئولٌ عن رَعِيَّتِهِ ..." رواه البخاري
2 النجاة  بأنفسنا وأولادنا من نار جهنم حين نتقي الله في تربيتهم كما أمرنا الله
يقول الله عزَّ وجل : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ..." سورة التحريم
الأمل في الأجر والثواب من الله  لتعويده  على تلك الفريضة ولا نحمل ذنوباً مضاعفة فوق ذنوبنا لأننا عودناه على إهمالها
فعن أبي هريرة قال : قال   صلى الله عليه وسلم -: "مَن دَعا إلَى هُدًى، كانَ لَهُ مِنَ الأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِم شَيئًا، وَمَنْ دَعا إلَى ضَلالَةٍ، كانَ عَلَيهِ مِنَ الإِثْمِ مِثْلُ آثامِ مَنْ تَبِعَهُ، لا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِم شَيئًا" رواه مسلم .
النجاة بالأولاد عن دائرة الكفر  والشرك والنفاق
فعن جابِر بن عبدِ الله، قال: سمعتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقولُ : "بينَ الرَّجُلِ وبينَ الشِّركِ والكُفرِ تركُ الصَّلاةِ" رواه مسلم
عن أَبي هُريرة، قال: قال النّبيّ صلَّى الله عَليه وسلَّم: "لَيْسَ صَلاةٌ أَثْقَلَ عَلَى المُنافِقِينَ مِنَ الفَجْرِ والْعِشاءِ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ ما فيهما لأَتَوْهُما وَلَوْ حَبْوًا، لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ المُؤَذِّنَ فَيُقِيمَ، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا يَؤُمُّ النَّاسَ، ثُمَّ آخُذَ شُعَلًا مِنْ نارٍ، فَأُحَرِّقَ  عَلَى مَنْ لا يَخْرُجُ إلى الصَّلاةِ بَعْدُ" رواه البخاري
5 ألَّا تحرم أولادك الفضل الكبير بصلاة الصبح  بأن يكونوا  في ذمة الله 
عن أنسِ بنِ سِيرينَ عن جُندُبٍ بن عبد الله قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلمَ"مَن صلَّى صلاةَ الصُّبح فهو في ذِمَّة الله  ، فلا يطلُبنَّكمُ الله مِن ذِمَّته بشيءٍ، فإنَّه مَن يطلُبْه من ذِمَّته بشيءٍ يُدرِكْه ثمَّ يَكُبَّه على وجهِه في نار جهنَّمَ"... رواه مسلم
6 أن يعتاد أولادك على تفضيل الحق في حياتهم  فيحرصوا على دينهم فلا يبيعوه في ضغوط الحياة 
 7 أن يكون أولادك هم الولد الصالح الذي يدعو لك حين ينقطع العمل 
عن أَبي هُريرة، قال: قال النّبيّ صلَّى الله عَليه وسلَّم:"إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له" رواه مسلم.
أسأل الله لكم ولنا ولأولادكم وأولادنا 
الصلاح في الدنيا والفلاح في الآخرة

إن في الجنة مائة درجة أعدَّها الله للمجاهدين في سبيل الله ...

صحيح الجامع

الأحد، 21 أبريل 2019

من أبواب التجارة الرابحة مع الله:افطار الصائم

اكرمنا الله بمعرفة طرق كثيرة للتجارة الرابحة معه عز وجل والتى يكون المقابل لها فضل من الله وثواب عظيم ألا وهو : افطار الصائم 
 وفضل افطار الصائم  يشمل كل من فَطَّرَ صائما ، وليس شرطاََ أن يكون الصائم فقيراََ ، لأن هذا ليس من باب الصدقة وإنما هو من باب الهدية والمحبة بين الناس  ولا يُشترط في الهدية أن يكون المهدَى إليه فقيراً ، بل تصح الهدية للغني والفقير لذا فإفطار الصائم غير مشروط الا أن يكون لوجه الله تعالى وليست للمباهاة والتفاخر ،
والجمع بين فضل اطعام المسكين وفضل افطار الصائم بالتأكيد أسمى وأفضل
وقد حثنا النبي صلوات الله عليه وسلامه على افطار الصائم  فقال  صلى الله عليه وسلم : " مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا" رواه الترمذي  وصححه الألباني فيي   صحيح الترغيب والترهيب وصحيح الجامع
وعَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" مَنْ جَهَّزَ غَازِيًا أَوْ حَاجًّا أَوْ خَلَفَهُ فِي أَهْلِهِ أَوْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ " أخرجه النسائي وابن ماجه وابن خزيمة وابن حبان وصححه المنذرى فى الترغيب والترهيب
وعن زيد بن خالد الجهني قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "من جهَّز غازيًا ، أو جهزحاجًّا ، أوخلَفه في أهلِه ، أوفطَّر صائمًا ؛ كان له مثلُ أجورِهم ، من غير أن ينقصَ من أجورِهم شيءٌ" صححه الالبانى فى صحيح الترغيب

الجمعة، 19 أبريل 2019

الفرصة الأخيرة .. الإستغفار

يقول المدائني عن بعض العلماء قال : كان رجل من العرب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم مسرفا على نفسه ، لم يكن يتحرج ؛ فلما أن توفي النبي صلى الله عليه وسلم لبس الصوف ورجع عما كان عليه ، وأظهر الدين والنسك. فقيل له : لو فعلت هذا والنبي صلى الله عليه وسلم حيّ لفرح بك. قال : كان لي أمانان ، فمضى واحد وبقي الآخر ؛ قال الله تبارك وتعالى : "وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ " فهذا أمان. والثاني "وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ"
*وقال أبو موسى  رضي الله عنه قال : أمانان كانا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم رُفِعَ أَحَدُهُما ، وبقِيَ الآخر ... رواه الإمام أحمد
* وعن ابنُ عباسٍ رضي الله عنه قال: كان فيهم أمانانِ : نبيُّ اللهِ والاستغفارُ قال : فذهبَ النبيُّ صَلَّى الله عليه وسلَّمَ وبقيَ الاستغفارُ .. رواه البيهقي

الأربعاء، 17 أبريل 2019

احذر أن تقدم صيامك لمن يسرق خشوعه وثوابه

عندما نخاف على أموالنا و أى شئ غالي نبحث عن البنوك لتأمينها من السرقة فهى غالية علينا 
فهل صيام رمضان ليس غالياً بالقدر الكافى لكى نحميه من السَّرقة من مشاهدات لا ترضى الله وأوقات ضائعة نغفل فيها عن ذِكر الله؟
إن شهر رمضان، شهر الصِّيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العِتق والغُفران، شهر تُجاب فيه الدعوات، وتُرفَع فيه الدَّرجات، وتُغفر فيه السيئات، شهر يجود الله فيه سبحانه على عباده من رحمته ومغفرته ماشاء
عفوا ... إن كان ذلك هو رمضان  ونحن بكل سهولة نعطي صيامنا لمن يسرقه ، فنحن بالفعل لا نعرف عن رمضان سوى الجوع والعطش ونتجاهل الرحمة والمغفرة والعتق من النار ، فكيف سننتظر من الله في آخر رمضان العتق من النار ونحن  لم نجد الوقت حتى للوقوف بين يديه !! ، لماذا؟
ثلاثون يوما أو أقل تضيعهم هَبَاءاً تحت أقدام التليفزيون والموبايل والانترنت فتُقبِل عليهم بشَغَف كأنَّك محروم منهم طول العام 
ثلاثون يوما أو أقل تضيعهم هَبَاءاً تحت أقدام التليفزيون والموبايل والانترنت دون أن تُكلِّف نفسَك عناء البحث فيهم عمَّا يحفظ صيامك ، فلماذا التهافت على المسلسلات والافلام والانترنت؟ 
أليست فى متناول يدك طول العام ؟ أَلَنْ  تُعاد طول العام وستعاود مشاهدتها في أي وقت طول العام؟
لماذا هذه الأربع أسابيع بالذات يتكاثر عليك كل ما يُشغلك عن الله ، وتلهث وراء تلك المُلْهِيات وكَأَنّك تهرب بها حتى لا تجد وقتاً لنفسك  تقف فيه بين يدي الله في ركعة أو دعاء !!
العيب ليس فى الأجهزة ، العيب فينا لأننا نترك أنفسنا للذنوب عن طيب خاطر ، و لا نبحث عن الخير في تلك الأجهزة  فهي تمتلئ بالكثير مما يرضي الله ، ولكننا لا نريد البحث عنها 
كيف تحمي صيامك من السرقة
*اهتم بالصَّلاة ولا يشغلك عنها شاغل فلا تخسر أهم أوقات الخشوع في الصَّلاة  والصِّيام  والتى لا تضمن أن تتكرر ، فنحن لا نضمن أن نعيش لرمضان آخر لنعوِّض الصِّيام
*ضع مرضاة أهلك وصِلَة رَحِمك في أولوياتك 
*احرص على الصَّدَقة ولو بالقليل والإحسان إلى الجار
*اجعل همَّك في رمضان أن تجد وقتاً تختلي بنفسك فيه مع الله هذا الاختلاء مع المولى اجعله في كل مايقربك منه سبحانه وتعالى ،سواء بالدُّعاء أو قراءة القرآن أو صلاة القيام والتهجد ، ربما في لحظات صِدقك مع الله وخشوعك له  تُصبِح من أهل الجنة 
*لا تنظر للأغلبية المُخطئة لتكون واحداً منهم ومُقلِّدا لهم   فكثرتهم لن تجعل الباطل حقاً و لن تدفع عنك غضب الله 
*علينا أن نُعيد ترتيب أولوياتنا فى رمضان فلنجتهد مع الله أولا ثم ان وجدت وقت فراغ  فاذكر الله حتى تخجل  النفس من الذهاب لمشاهدة مايغضب الله
ولا أقول لك لا تشاهد التلفاز أو الانترنت  بل أقول ابحث عن ارضاء الله فيما تشاهد واحذر من غضب الله لسوء ماتشاهد

اذهب لأعلى الصفحة