السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 15 يوليو 2018

يَوْم التَّنَادِ ... اللهم اجعلنى من الذين ينادوا فى الخلائق فأقول" هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ"

سُمي  يَوْم التَّنَادِ 
فى الآية الكريمة:"وَيَا قَوْمِ  إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ"..  إما من هول ما قد عاينوا من عظيم سلطان الله, وفظاعة ما غشيهم من كرب ذلك اليوم, وإما لتذكير بعضُهم بعضا إنجاز إلله إياهم الوعد الذي وعدهم في الدنيا, واستغاثة من بعضهم ببعض, مما لقي من عظيم البلاء فيه(تفسير الطبري)
وتكثر النداءات يوم القيامة:
فالله تعالى ينادي الخلق، والملائكة تناديهم أيضاً
* وينادي الناس بعضهم بعضاً مما يعاينون من الأهوال
*ويتنادى الخلق، فمن مستشفع، ومن متضرع، ومن مهنأ، ومن موبخ، ومن معتذر
*ينادى المؤمن، وينادي أيضاً بعد أخذ صحيفته ويقول:"هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ"الحاقة
*وينادى الكافر بالعذاب، وينادي أيضاً بالويل، والثبور، والحسرة، ويصرخ، "يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ"الحاقة
تنادي جهنم، ولها نداءات يومئذ، أين الجبارون، أين المتكبرون، 
*وتنادي الجنة أين المشمرون في طاعة الله، وأين الصابرون، وينادى كل أناس بإمامهم، فهنيئاً لمن كان إمامهم محمد صلى الله عليه وسلم، وهنيئاً لمن كانت أئمتهم الأنبياء، أهل التوحيد الذين ينادون بأنبيائهم، ويدعون بعبادتهم، وإخلاصهم لله تعالى
*عن سعيد, عن قتادة أنه قال في هذه الآية " يَوْمَ التَّنَادِ" قال: يوم ينادي أهل النار أهل الجنة: أن أفيضوا علينا من الماء
عن قتادة, قوله: "وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ" يوم ينادي أهل الجنة أهل النار "أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا"الأعراف .. وينادي أهل النار أهل الجنة "أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ"الأعراف
اللهم اجعلنى من الذين ينادوا فى الخلائق فأقول
"  هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ" 

الأربعاء، 11 يوليو 2018

تعوَّذُوا باللهِ من جَهْدِ البلاءِ ...

عن أبي صالح عن أبي هريرةعن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"  تعوَّذُوا باللهِ من جَهْدِ البلاءِ ، ودَرَكِ الشقاءِ ، وسوءِ القضاءِ ، وشماتةِ الأعداءِ"رواه البخاري

قطرات الوضوء ...

عن مالك بن أنس عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
"إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرجت من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينه مع الماء أو مع آخر قطر الماء أو نحو هذا فإذا غسل يديه خرجت من يديه كل خطيئة بطش بها مع الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقيا من الذنوب"رواه الامام احمد ومسلم والترمذى 

السبت، 7 يوليو 2018

حسان بن ثابت الصحابي الجليل رضى الله عنه

هو حسان بن ثابت ابن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار .
* من قبيلة الخزرج حيث ترعرع في بيت وجاهة وشرف فأبوه ثابت ابن المنذر من سادات وأشراف يثرب 
* قبل الإسلام
كان حسان بن ثابت شاعر الخزرج،وقيس بن الخطيم شاعر الأوس، فكان حسان بن ثابت  لسان قومه في الحروب الطويلة التي نشبت بين الخزرج و الأوس في الجاهلية، فاكتسب شهرةٌ واسعة في الجزيرة العربية 
*تقاسم حسان بن ثابت  مع النابغة الذبياني وعلقمة الفحل عطايا الغساسنة لنظم الشعر في مدحهم والثناء عليهم وكذلك كان مادحاً لسادات العرب ومجالس اللهو  في الجاهلية
*وبعد الإسلام
منذ إسلامه التزم بمبادئ الإسلام في شعره فأصبح شاعر رسول الله  صلى الله عليه وسلم وصاحبه .
وألقابه: سيد الشعراء المؤمنين ، المؤيد بروح القدس ، أبو الوليد ،أبو الحسام
*قال ابن سعد : عاش ستين سنة في الجاهلية ، وستين في الإسلام .
*وقال ابن إسحاق : سألت سعيد بن عبد الرحمن بن حسان: ابن كم كان حسان وقت الهجرة ؟ قال : ابن ستين سنة ، وهاجر رسول الله ابن ثلاث وخمسين .
 مناقبه
* عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت:[[ أن النبي صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ قال: "اهجوا قريشًا فإنَّهُ أشدُّ عليْهم من رَشقٍ بالنَّبلِ" فأرسلَ إلى ابنِ رواحةَ فقالَ "اهجُهم" فَهجاهم فلم يُرضِ فأرسلَ إلى كعبِ بنِ مالِكٍ ثمَّ أرسلَ إلى حسَّانَ بنِ ثابتٍ فلمَّا دخلَ عليْهِ قالَ حسَّانُ قد آنَ لَكم أن تُرسلوا إلى هذا الأسدِ الضَّاربِ بذنَبِهِ ثمَّ أدلعَ لسانَهُ فجعلَ يحرِّكُهُ فقالَ والَّذي بعثَكَ بالحقِّ لأفرينَّهم بلساني فريَ الأديمِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ :"لا تعجل فإنَّ أبا بَكرٍ أعلَمُ قريشٍ بأنسابِها وإنَّ لي فيهم نسبًا حتَّى يلخِّصَ لَكَ نسبي" فأتاهُ حسَّانُ ثمَّ رجعَ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ قد لَخَّصَ لي نسبَكَ والَّذي بعثَكَ بالحقِّ لأسلَّنَّكَ منْهم كما تسلُّ الشَّعرةُ منَ العَجينِ. 
قالت عائشةُ فسمعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يقولُ لحسَّانَ :"إنَّ روحَ القدسِ لا يزالُ يؤيِّدُكَ ما نافحتَ عنِ اللَّهِ ورسولِه" وقالت سمعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يقولُ :"هجاهم حسَّانُ فشَفى واشتَفى" 
قالَ حسَّانُ 
هجوتَ محمَّدًا فأجبتُ عنْهُ * وعندَ اللَّهِ في ذاكَ الجزاءُ . هجوتَ محمَّدًا برًّا تقيًّا* رسولَ اللَّهِ شيمتُهُ الوفاءُ . 
فإنَّ أبي ووالدَهُ وعرضي* لعرضِ محمَّدٍ منْكم وقاءُ .
 ثَكلتُ بنيَّتي إن لم تروْها* تثيرُ النَّقعَ من كَنفي كُداءِ . 
يبارينَ الأعنَّةَ مصعداتٍ * على أَكتافِها الأسلُ الظِّماءُ .
تظلُّ جيادنا متمطِّراتٍ* تلطِّمُهنَّ بالخمرِ النِّساءُ . 
فإن أعرضتمو عنَّا اعتمرنا* وَكانَ الفتحُ وانْكشفَ الغطاءُ. 
وإلَّا فاصبروا لضرابِ يومٍ* يعزُّ اللَّهُ فيهِ من يشاءُ . 
وقالَ اللَّهُ قد أرسلتُ عبدًا * يقولُ الحقَّ ليسَ بِهِ خفاءُ . 
وقالَ اللَّهُ قد يسَّرتُ جندًا * همُ الأنصارُ عرضتُها اللِّقاءُ .
 لنا في كلِّ يومٍ من معدٍّ* سبابٌ أو قتالٌ أو هجاءُ. 
فمن يَهجو رسولَ اللَّهِ منْكم* ويمدحُهُ وينصرُهُ سواءُ . 
وجبريلٌ رسولُ اللَّهِ فينا * وروحُ القدسِ ليسَ لَهُ كفاءُ ]]... رواه مسلم 
*وروى عدي بن ثابت ، عن البراء : أن النبي صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ قال لحسان : "اهجهم وهاجهم وجبريل معك "رواه البخاري ومسلم
*وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت:أن النبي صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ قال : "اهجُ قريشًا ، فإنه أشدُّ عليهم من رشقِ النَّبلِ" ...  صحيح الجامع 
*عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:أن عُمَر مَرّ بحَسَّان وهو ينشد الشعر في المسجد  فَلَحَظَ إليه فقال: قد كنت أنشد وفيه من هو خير منك ثم التفت إلى أبي هريرة فقال أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "أَجِبْ عَنِّي اللَّهُمَّ أَيِّدْهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ" قال :اللهم نعم ... رواه مسلم
*عن عروة ، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ، قالت : كانَ رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يَضعُ لحسَّانَ مِنبرًا في المسجدِ يقومُ علَيهِ قائمًا يفاخرُ عن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ أو قالَ : يُنافِحُ عن رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ويقولُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ :" إنَّ اللَّهَ يؤيِّدُ حسَّانَ برُوحِ القدُسِ ، ما يُفاخرُ ، أو يُنافحُ عن رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ" رواه الترمذي وصححه الألباني 
*لم يتخل حسان بن ثابت عن رسول الله حتى بعد جلده وظل نافحاً عنه صلى الله عليه وسلم
**مشاركته فى حادثة الإفك
كان ممن شارك في الحديث عن السيدة عائشة رضى الله عنها في حادثة الإفك فقد روى مسلم عن عائشة أنها قالت: وكان الذين تكلموا به مسطح وحمنة وحسان
فهم الثلاثة فقط من المسلمين ممن شارك فى الحديث عن السيدة عائشة رضى الله عنها
ولما برأها الله أقام النبي صلى الله عليه وسلم الحد بالجلد وتابوا واعتذروا 
*وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ، قالت: لما نزل عذري قام النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر فذكر ذلك وتلا القرآن، فلما نزل من المنبر أمر بالرجلين والمرأة فضُرِبوا حَدَّهم ... رواه أبو داود و حسنه الألباني
* وقَبِلَ حسان بن ثابت حُكم وقضاء الله بالجلد وقد أنشد  الشِّعر لَهُم حينَ جُلِدوا فقال:
 لقَد ذاقَ عَبدُ اللَّهِ ما كان أهلَهُ * 
وحَمنَةُ إذ قالُوا هَجيرًا ومِسطَحُ تعاطَوا بِرجْمِ الغَيبِ زَوجَ نَبيِّهِمْ * 
وسُخطَةِ ذي العَرشِ الكريمِ فأبحَروا 
(قال لنا أبو عليٍّ يحيى بن يعقوبَ: الصَّواب: وقَبَّحوا.)
 وآذَوا رسولَ اللَّهِ فيها فعَمَّموا *
 مَخازيَ ذُلٍّ جلَّلوها وفضَّحوا * 
وصُبَّ عليهِم مُحمَداتٌ كأنَّها * 
شَآبيبُ قَطرٍ مِن ذُري المُزنِ تُدلِجُ. 
(قال أبو علي: الشَّآبيبُ جمعُ شُؤبوبٍ، وهي الحُلبَةُ من الوابِلِ الشَّديدَةُ، ومُحمداتُ السِّياطِ المفتولَةِ)
*بعد أن تم صلح الحديبية بين الرسول وبين المشركين في مكة، وبدأ الرسول  في الدعوة إلى الإسلام،  كتب الرسول صلى الله عليه وسلم كتباً إلى ملوك العالم يدعوهم فيها إلى الإسلام
فكان من بينهم المقوقس حاكم الإسكندرية وعظيم القبط في مصر  الذي تسلم كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من من الصحابي الجليل  حاطب بن أبي بلتعة فأكرمه المقوقس ورد على رسول الله برسالة طيبة وأهدى إليه جاريتين لهما مكان في القبط عظيم هما السيدة مارية بنت شمعون وأختها سيرين واللتان اعتنقتا الإسلام في طريقهما للمدينة فتزوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم من مارية وأهدى أختها سيرين إلى شاعرهِ حسان بن ثابت فأنجبت لهُ عبد الرحمن
* لم تنقطع الصلة بين حسان ابن ثابت والسيدة عائشة رضي الله عنها فقد كان كثيرا مايذهب لزيارتها حتى بعد ما أصابه من العمى
*وعن عطاء بن أبي رباح ، سمعه يقول : دخل حسان على عائشة ، بعدما عَمِيَ ، فوضعت له وسادة ، فدخل أخوها عبد الرحمن ،فقال : أجلستيه على وسادة ، وقد قال ما قال ( يريد مقالته  فى حادثة الإفك )
فقالت : إنه  كان يجيب عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، ويشفي صدره من أعدائه  وقد عمي ، وإني لأرجو ألا يعذب في الآخرة .
 وهكذا لم تكن السيدة عائشة الطاهرة لتسمح لأحد أن يتكلم فى حق حسان بن ثابت حنى بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم
فعن عروة ، قال : سببت ابن فريعة عند عائشة ، فقالت : يابن أخي ، أقسمت عليك لما كففت عنه ; فإنه كان ينافح عن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم .رواه البخاري ومسلم 
*وعن أبي الضُّحى عن مَسْرُوق قال:دخلْنا على عائشةَ رضي الله عنها وعندَها حسانُ بنُ ثابت ينشدُها شعرًا ، يَشَبِّبُ بأبياتٍ له ، وقال : حَصانٌ رَزانٌ ما تُزَنُّ برِيبَةٍ *** وتُصْبِحُ غَرْثى مِن لحومِ الغَوافِلُ . 
فقالت له عائشةُ : لكنك لستَ كذلك ...
 قال مسروقٌ : فقلتُ لها لِمَ تَأذَنين له أن يَدْخُلَ عليك ؟ وقد قال اللهُ تعالى : "وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ". فقالت : وأيُّ عذابٍ أشدُّ مِن العَمَى ؟ قالت له : إنه كان يُنافِحُ ، أو يُهاجِي عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم . رواه البخاري 
* عن عروة بن الزبيرقال:أنَّ حسانَ بنَ ثابتٍ كان ممن كثَّر على عائشةَ . فسببتُه . فقالت . يا ابنَ أُختي ! دَعْه . فإنه كان يُنافِحُ عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم .رواه مسلم 
*وفاته
قال ابن إسحاق : توفي حسان سنة أربع وخمسين وأما الهيثم بن عدي ، والمدائني فقالا : توفي سنة 40 هجريا .
وقيل مابين 35  إلى 40 هجريا في خلافة على بن أبي طالب
وقال ابن سعد  : توفي زمن معاوية 

السبت، 30 يونيو 2018

لا حسدَ إلا على اثنتينِ ..

عن سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"لا حسدَ إلا على اثنتينِ : رجلٌ آتاه اللهُ الكتابَ وقام به آناءَ الليلِ ، ورجلٌ أعطاه اللهُ مالًا فهو يتصدَّقُ به آناءَ الليلِ والنهارِ" رواه البخارى

الثلاثاء، 26 يونيو 2018

يزيد بن أبي سفيان الصحابي الجليل رضي الله عنه

هو يزيد بن أبي سفيان ابن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي الأموي
* أمه هي  زينب بنت نوفل الكنانية
* وهو أخو معاوية من أبيه ، ويقال له يزيد الخير وهو أخو أم المؤمنين أم حبيبة 
 مناقبه
*أسلم يوم الفتح ، وحسن إسلامه 
*وحارب مع المسلمين في  حُنين  وقيل : إن النبي  صلى الله عليه وسلم أعطاه من غنائم حُنين مائة من الإبل وأربعين أوقية فضة
*كان عاملا للنبي  صلى الله عليه وسلم على صدقات بني فراس 
* وفي عهد  أبي بكر الصدِّيق كان أحد الأمراء الأربعة الذين ندبهم  لغزو الروم ، فقد عقد له أبو بكر ومشى معه تحت ركابه ليودعه ويوصيه 
فكان الأربعة هم  يزيد بن أبي سفيان ، وأبو عبيدة ، وعمرو بن العاص   ، وشرحبيل بن حسنة 
ووصّاهم أبو بكر في حال اتحدت الجيوش الأربعة يكون أميرهم أبو عبيدة
ولكنهم بمجرد أن اقتربوا من الروم وعرفوا عددهم يفوق 120000 اتحدوا علي الفور وطلبوا امدادا من أبو بكر فأرسل الي خالد بن الوليد في العراق أن يذهب اليهم  
وبالفعل  هُزم البيزنطيون على نحو حاسم في معركة أجنادين. وسقطت مدينة دمشق حيث  دخلها  يزيد بن أبي سفيان من باب الجابية الصغير عنوة أما خالد فقد  دخولها من الباب الشرقي 
وكان الصدِّيق قد وعده بإمرتها، فوليها عن أمر عمر وأنفذ له ما وعده الصدِّيق
* ولما أمَّره  عمر بن الخطاب على دمشق  ، كتب يزيد بن أبي سفيان إليه : "إن أهل الشام كثير ، وقد احتاجوا إلى من يعلمهم القرآن ويفقههم " فأرسل  الخليفة عمر بن الخطاب بثلاثة وهم :أبو أيُّوب ، وعُبَادة بن الصامت ، وَأُبَي بن كَعْب  إلى كم من حِمص ، و دمشق ، و فلسطين
وفاته
توفي يزيد في الطاعون سنة ثماني عشرة ولما احتضر ، استعمل أخاه معاوية على عمله ، فأقره عمر على ذلك احتراما ليزيد ، وتنفيذا لتوليته 
ومات هذه السنة في الطاعون أبو عبيدة أمين الأمة ، ومعاذ بن جبل ، والأمير المجاهد شرحبيل بن حسنة حليف بني زهرة ، وابن عم النبي  صلى الله عليه وسلم  الفضل بن العباس وله بضع وعشرون سنة ، والحارث بن هشام بن المغيرة المخزومي أبو عبد الرحمن من الصحابة الأشراف ، وهو أخو أبي جهل ، 
وأبو جندل بن سهيل بن عمرو العامري  وغيرهم رضي الله عنهم  
وقيل أنه توفي بعد فتح قيسارية سنة تسعة عشر هجريا ولكن الأشهر أنه مات في الطاعون سنة ثماني عشرة

اذهب لأعلى الصفحة