السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 21 مايو 2019

قيام ليلة القدر

كيفية قيام  ليلة القدر
هو إحياؤها بالتهجد فيها، والصلاة،والاجتهاد فى التقرب الى المولى عز وجل
والمسلم يدعو، ويرغب إلى الله في الدعاء والمسألة، لعله يوافق ساعة الاجابة 
وقراءة القرآن لا تمنع من الدعاء فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم  يتهجد في ليالي رمضان، ويقرأ القرآن
فاذا قرأ آيات الرحمة سَأَل  واذا قرأ آيات العَذاب تعوَّذ فيجمع بين الصلاة، والقراءة، والدعاء، والتفكر، وهذا أفضل الأعمال، وأكملها في ليالي العشر وغيرها وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"
ويؤكد العلماء أن الليالي العشر الأواخر كلها تُرتجى فيها ليلة القدر، فيكون الدعاء فيها مشروعًا، ومرجو الإجابة 
وقد أمر النبي صلي الله عليه وسلم عائشة بالدعاء فيها أيضًا، فعن عائشة رضي الله عنها قالت   :قلت :"يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟"
قال: "قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني" أخرجه الترمذي وابن ماجه وصححه الالبانى 

ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سمِحَةٌ ..

 عن عبدالله بن عباس قال : قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :"ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سمِحَةٌ ، طَلِقَةٌ ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ ، تُصبِحُ الشمسُ صبيحتَها ضَعيفةً حمْراءَ"   صححه   الألباني في صحيح الجامع

تُعْرَف تَقْوَى الرَّجُل فِي ثَلاثَة أشْيَاء ... شقيق البلخي

يقول الإمام الزاهد شقيق البلخي:
تُعْرَف تَقْوَى الرَّجُل فِي ثَلاثَة أشْيَاء : فِي أَخْذِه ومَنْعِه وكَلَامه



اذهب لأعلى الصفحة