السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 2 يونيو 2018

طُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد الصحابي الجليل رضي الله عنه

هو طُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد ابْنُ نَوْفَل الْأَسَدِيُّ البطل الكرار صاحب رسول الله   صلى الله عليه وسلم   ومن يُضرب بشجاعته المثل                                ** مناقبه                    *بعد أن حارب في صفوف المشركين في غزوة الخندق َقِدَم طُلَيْحَة مع وَفْدَ بني أسد الى النبي صلى الله عليه وسلم فأسلم سنة تسع هجرياً      ثم عاد الى نجد فارتَدّ  وادَّعى النبُوّة  ، فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم ضِرَار بن الأزور الأَسدي لمحاربته 
*ثم تُوُفي النبي صلى الله عليه وسلم فأصبح أبو بكر الصديق رضي الله عنه خليفة للمسلمين  فأرسل 
خالد بن الوليد لمحاربة  طُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد بعد أن استفحل أمره   فانهزم  على يد خالد  في معركة بزاخة  والتي  استُشْهِد فيها الصحابيين الجليلين   ثابت بن أَقْرَم وعُكَّاشة بن مِحْصَن ،على يد طُلَيْحَة  وأخوه 
وهرب طُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد إلى الشام ليلحق بآل جفنة الغسانيين
*ولكنه عاد للاسلام تائباً وحسُن إسلامه 
*في خلافة عمر  رضي الله عنه ،  أحرم طُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد بالحج ، فلما رآه عمر قال : يا طُلَيْحَة، لا أحبك بعد قتلك عُكَّاشة بن مِحْصَن  وثابت بن أَقْرَم . وكانا طليعة لخالد يوم بزاخة ، فقتلهما طليحة وأخوه . 
*وهب طُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد نفسه  للمحاربة في صفوف المسلمين  فطلب عمر من سعد بن أبي وقاص : أن يستعين  بطُلَيْحَة بْنُ خُوَيْلد في الحرب ، دون أن يتولّى أي منصب.
*شهد القادسية وأبلى فيها بلاءاً حسناً 
فقد خرج طليحة بن خويلد الأسدي وحمال بن مالك الأسدي وغالب بن عبدالله والربيل بن عمرو بكتيبة من مشاة ميمنة القلب  وهجموا على فرقة الجالينوس الفارسية ليصدوا سهامهم عن المسلمين و ثبت مع بني الأسد بشجاعة
* وأيضا في القادسية كان يحاول الدخول لمعسكر رستم فأسر أحد فرسان الفُرْس  وأخذه الى سعد بن أبي وقاص ليستعلم منه عن معسكرهم وعدتهم وعتادهم فأخبرهم الأسير عن اعجابه بشجاعة طُلَيْحَة وأنه بألف فارس
*كذلك شارك في موقعة نهاوند عام 21 هجرياً حيث كان استشهاده 
قال محمد بن سعد : كان طليحة يعد بألف فارس لشجاعته وشدته . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة