السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 3 فبراير 2016

أسباب نزول الآية "وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ"سورة الأنعام

ذكر الواحدي فى اسباب النزول 
 (*)قال الكلبي : إن رؤساء مكة قالوا : يا محمد ما نرى أحدا يصدقك بما تقول من أمر الرسالة ، ولقد سألنا عنك اليهود والنصارى ، فزعموا أن ليس لك عندهم ذكر ولا صفة ، فأرنا من يشهد لك أنك رسول كما تزعم. فأنزل الله تعالى هذه الآية
وذكر القرطبي
(*)قوله تعالى : "قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً" وذلك أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلممن يشهد لك بأنك رسول الله فنزلت الآية ; عن الحسن وغيره . ; المعنى الله أكبر شهادة أي انفراده بالربوبية ، وقيام البراهين على توحيده أكبر شهادة وأعظم ; فهو "شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ" على أني قد بلغتكم وصدقت فيما قلته وادعيته من الرسالة . "وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ" أي : والقرآن شاهد بنبوتي . لأنذركم به يا أهل مكة 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة