السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 17 ديسمبر 2015

أسباب نزول الآية " شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " آل عمران

سورة آل عمران
ورد عند الواحدى
(*)قال الكلبي : لما ظهر رسول الله  صلى الله عليه وسلم  بالمدينة، قدم عليه حبران من أحبار أهل الشام، فلما أبصرا المدينة، قال أحدهما لصاحبه: ما أشبه هذه المدينة بصفة مدينة النبي الذي يخرج في آخر الزمان، فلما دخلا على النبي  صلى الله عليه وسلم عرفاه بالصفة والنعت
فقالا له : أنت محمد ؟
قال : "نعم" 
قالا : وأنت أحمد 
قال : "نعم"
قالا : إنا نسألك عن شهادة ، فإن أنت أخبرتنا بها آمنا بك وصدقناك
فقال لهما رسول الله  صلى الله عليه وسلم : "سلاني"
فقالا : أخبرنا عن أعظم شهادة في كتاب الله 
فأنزل الله تعالى على نبيه : "شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"  فأسلم الرجلان وصدقا رسول الله  صلى الله عليه وسلم 
ووردعند القرطبي
(*)قال الكلبي : لما ظهر رسول الله  صلى الله عليه وسلم  بالمدينة، قدم عليه حبران من أحبار أهل الشام، فلما أبصرا المدينة، قال أحدهما لصاحبه: ما أشبه هذه المدينة بصفة مدينة النبي الذي يخرج في آخر الزمان، فلما دخلا على النبي  صلى الله عليه وسلم عرفاه بالصفة والنعت ، فقالا له : أنت محمد ؟
قال : "نعم"
قالا : وأنت أحمد
قال : "نعم"
قالا : إنا نسألك عن شهادة ، فإن أنت أخبرتنا بها آمنا بك وصدقناك. فقال لهما رسول الله  صلى الله عليه وسلم"سلاني"
فقالا : أخبرنا عن أعظم شهادة في كتاب الله . فأنزل الله تعالى على نبيه: "شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"  فأسلم الرجلان وصدقا رسول الله صلى الله عليه وسلم
(*)قَالَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ : كَانَ حَوْلَ الْكَعْبَةِ ثَلَاثُمِائَةٍ وَسِتُّونَ صَنَمًا ، فَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ  الْآيَةُ خَرَرْنَ سُجَّدًا
وَقَدْ قِيلَ : إِنَّ الْمُرَادَ بِأُولِي الْعِلْمِ الْأَنْبِيَاءُ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ 
وَقَالَ ابْنُ كَيْسَانَ: الْمُهَاجِرُونَ وَالْأَنْصَارُ
وَقَالَ مُقَاتِلٌ : مُؤْمِنُو أَهْلِ الْكِتَابِ 
وَقَالَ السُّدِّيُّ وَالْكَلْبِيُّ : الْمُؤْمِنُونَ كُلُّهُمْ; وَهُوَ الْأَظْهَرُ لِأَنَّهُ عَامٌّ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة