السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 6 مارس 2018

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ... سُورَةُ الْإِخْلَاصِ

ورد عند الواحدى 
 (*)قَالَ قَتَادَةُ ، وَالضَّحَّاكُ ، وَمُقَاتِلٌ : جَاءَ نَاسٌ مَنِ الْيَهُودِ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا: صِفْ لَنَا رَبَّكَ، فَإِنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ نَعْتَهُ فِي التَّوْرَاةِ، فَأَخْبِرْنَا مِنْ أَيِّ شَيْءٍ هُوَ؟ وَمِنْ أَيِّ جِنْسٍ هُوَ؟ مِنْ ذَهَبٍ هُوَ أَمْ نُحَاسٍ أَمْ فِضَّةٍ؟ وَهَلْ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ؟ وَمِمَّنْ وَرِثَ الدُّنْيَا وَمَنْ يُوَرِّثُهَا؟ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى هَذِهِ السُّورَةَ وَهِيَ نِسْبَةُ اللَّهِ خَاصَّةً  
(*) وعَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ ، عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ: أَنَّ الْمُشْرِكِينَ قَالُوا لِرَسُولِ اللَّهِ   صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْسُبْ لَنَا رَبَّكَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ" قَالَ: فَالصَّمَدُ الَّذِي "لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ"؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ يُولَدُ إِلَّا سَيَمُوتُ، وَلَيْسَ شَيْءٌ يَمُوتُ إِلَّا سَيُورَثُ، وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَا يَمُوتُ وَلَا يُورَثُ، "وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ" قَالَ: لَمْ يَكُنْ لَهُ شَبِيهٌ وَلَا عِدْلٌ وَ"لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ"
(*)عن الشعبي ، عن جابر قال : قالوا يا رسول الله ، انسب لنا ربك ، فنزلت:" قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ" إلى آخره
وورد عند القرطبي
(*)رُوى الترمذي عن  أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ : أن المشركين قالوا لرسول الله  صلى الله عليه وسلم   : انسب لنا ربك ؛ فأنزل الله  عز وجل  : " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٍ اللَّهُ الصَّمَدُ " . والصمد : الذي لم يلد ولم يولد ؛ لأنه ليس شيء يُولَدُ إلا سيموت ، وليس شيء يموت إلا سَيُورَثُ ، وأن الله تعالى لا يَمُوتُ وَلَا يُورَثُ . "وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ" قال : لم يكن له شبيه ولا عدل ، "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ" . 
(*)رُوي عن أبي العالية : أن النبي  صلى الله عليه وسلم   ذكر آلهتهم فقالوا : انسب لنا ربك . قال : فأتاه جبريل بهذه السورة " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٍ" ، فذكر نحوه ، ولم يذكر فيه عنأُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ ، وهذا صحيح ؛ قاله الترمذي . 
ذكر البغوي فى تفسيره:
(*)قَالَ قَتَادَةُ ، وَالضَّحَّاكُ ، وَمُقَاتِلٌ : جَاءَ نَاسٌ مَنِ الْيَهُودِ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا : صِفْ لَنَا رَبَّكَ ، فَإِنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ نَعْتَهُ فِي التَّوْرَاةِ ، فَأَخْبِرْنَا مِنْ أَيِّ شَيْءٍ هُوَ ؟ وَمِنْ أَيِّ جِنْسٍ هُوَ ؟ [ مِنْ ] ذَهَبٍ هُوَ أَمْ نُحَاسٍ أَمْ فِضَّةٍ ؟ وَهَلْ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ ؟ وَمِمَّنْ وَرِثَ الدُّنْيَا وَمَنْ يُوَرِّثُهَا ؟ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى هَذِهِ السُّورَةَ وَهِيَ نِسْبَةُ اللَّهِ خَاصَّةً 
(*)أخرج البيهقي  عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، أنَّ الْيَهُودَ، جَاءَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، مِنْهُمْ كَعْبُ بْنُ الْأَشْرَفِ وَحُيَيُّ بْنُ أَخْطَبَ ، فَقَالُوا: يَا مُحَمَّدُ، صِفْ لَنَا رَبَّكَ الَّذِي بَعَثَكَ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هذه السورة
حسنه الحافظ ابن حجر  و السيوطي وكذا الألباني في "صحيح الترمذي"
(*)و عَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ ، عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ : أَنَّ الْمُشْرِكِينَ قَالُوا لِرَسُولِ اللَّهِ   صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْسُبْ لَنَا رَبَّكَ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ" قَالَ: فَالصَّمَدُ الَّذِي "لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ"؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ يُولَدُ إِلَّا سَيَمُوتُ، وَلَيْسَ شَيْءٌ يَمُوتُ إِلَّا سَيُورَثُ، وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَا يَمُوتُ وَلَا يُورَثُ، "وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ" قَالَ: لَمْ يَكُنْ لَهُ شَبِيهٌ وَلَا عِدْلٌ وَ"لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ" 

هناك تعليقان (2):

  1. اسلام الله عليكم ورحمة الله وبركا ته جزاكم الله خيرا الزهر

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم سلام الله ورحمته وبركانه
      اشكر لكم المرور الطيب

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة