السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2015

الامام الطبرى


هو محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الشهير بالإمام أبو جعفر الطبري، 
ولد فى سنة 224 هجريا فى مدينة آمل فى طبرستان فى بلاد فارس وتوفى سنة 310 فى بغداد
 إمام من أئمة المسلمين المشهورين:  مؤرخ  ومُفسر وفقيه مسلم صاحب أكبر كتابين في التفسير والتاريخ
وقد رأى أبوه رؤيا في منامه أن ابنه واقف بين يدي الرسول ومعه مخلاة مملوءة بالأحجار، وهو يرمي بين يدي رسول الله ، وقصَّ الأب على مُعَبِّرٍ رؤياه فقال له: "إن ابنك إن كبر نصح في دينه"فلم يشغله بشيء من شئون الحياة الا العلم والتعلم
حفظ القرآن الكريم وهو ابن سبع سنين، وصلى بالناس وهو ابن ثماني سنين، وكتب الحديث وهو ابن تسع سنين
وكان الطبري على جانبٍ كبير من الورع والزهد والحذر من الحرام، والبُعد عن مواطن الشُّبَه، واجتناب محارم الله تعالى، والخوف منه، والاقتصار في المعيشة على ما يَرِدُهُ من ريع أرضه وبستانه الذي خلَّفه له والده و ويمتنع عن قبول عطايا الملوك والحكام والأمراء
محنته
تعرض الطبري لمحنة شديدة في أواخر حياته بسبب التعصب المذهبي، فلقد وقعت مشاحنات بين  الطبري ورأس الحنابلة في بغداد أبي بكر بن داود اسفرت عن اضطهاد الحنابلة لابن جرير واشاع البعض بالحاده زورا وبهتانا حتي يمنعوا الناس من الذهاب اليه ، وكان المذهب الحنبلي في هذه الفترة هو المسيطر على العراق
وبالفعل بدأ  تعصب العوامّ على ابن جرير ورموه بالتشيّع و بالالحاد حتى منعوا الناس من الاجتماع به، وظل ابن جرير محاصرًا في بيته حتى تُوفّي
من تلامذته
حضر مجالسه العديد من أبرز علماء عصره وتتلمذوا على يده، ومن هؤلاء أحمد بن كامل القاضي، ومحمد بن عبد الله الشافعي، ومخلد بن جعفر، وأحمد بن عبد الله بن الحسين الجُبْني الكبائي، وأحمد بن موسى بن العباس التميمي، وعبد الله بن أحمد الفرغاني، 
مؤلفاته
تفسير الطبرى (جامع البيان عن تأويل آي القرآن)
تاريخ الطبري (تأريخ الأمم والملوك)
اختلاف علماء الأمصار في أحكام شرائع الإسلام
صريح السنة (يوضح فيه مذهبه وعقيدته).
آداب القضاة
آداب النفوس
آداب المناسك

وقال الامام السيوطي: " الإمام أبو جعفر، رأس المفسرين على الإطلاق، أحد الائمة، جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه أحد من أهل عصره، فكان حافظاً لكتاب الله، بصيراً بالمعاني، فقيهاً في أحكام القرآن، عالماً بالسنن وطرقها، صحيحها وسقيمها، ناسخها ومنسوخها، عالماً بأحوال الصحابة والتابعين، بصيراً بأيام الناس وأخبارهم

وفاته
توفي الطبري  310 هجريا
قال ابن كثير: توفي الطبري عن عمر ناهز الثمانين بخمس سنين، ودفن في داره لان بعض عوام الحنابلة  منعوا دفنه نهارا
 كان أحد أئمة الإسلام علما وعملا بكتاب الله وسنة رسوله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة