السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 19 أكتوبر، 2017

تارك الصلاة لا يعلم أن علاقته بالصلاة لم تنقطع كليا لأنه سيأتى غيره ليُصَّلي عليه بعد موته

إن العلاقة بين المسلم والصلاة علاقة وطيدة وغير مسموح بانفصالها
فتارك الصلاة فى الدنيا لا يعلم أن علاقته بالصلاة لم تنقطع كليا بينهما لأنه سيأتى غيره ليُصلَّي عليه بعد موته
ولم نري أو نسمع أن تارك الصلاة كانت لديه الجرأة وأوصى أن لا أحد يُصلِّى عليه بعد موته
فهو الآن يناقش فى الصلاة ويجادل ويلقى بالأسباب والأعذار فربما مشغول أو غير مقتنع أو مستهتر بعذاب الآخرة فهل نتوقع مجادلته ستظل كما هى الى اليوم الذى سنواجه فيه المولى عز وجل "يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ"سورة القلم
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "يكشِفُ رَبُّنا عن ساقِه، فيسجُدُ له كلُّ مؤمنٍ ومُؤمنةٍ، ويبقى كلُّ من كان يسجُدُ في الدُّنيا رياءً وسُمعةً، فيذهَبُ لِيَسجُدَ، فيعودُ ظهرُه طبقًا واحدًا" رواه البخاري 
------------------------------------------
كيف يجادل وبأي منطِق سيجادل  اذا قيل لك يوم القيامة اركع  "وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لا يَرْكَعُونَ (*) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ"سورة المرسلات
لماذا تجعل الصلاة آخر ماتفكر فيه وهى ملاذك المؤكد من هلاك لا تستطيع تحمله ولم نذهب بعيدا .. فأنت لاتحتمل الحرّ .. ولا تحتمل لسعة من نار الدنيا فكيف بك ونار الآخرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة