السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 3 فبراير 2017

هل سينفعك الناس بدون إذن رب الناس؟

رغم صبرنا عند البلاء 
نقع فى أخطاء زلات السنتنا ولا ندخر وسعا فى اضافة لمسات الضيق والحزن  والكرب  فنظل نشكو ليتأكد الآخرون اننا فى هم وكرب
بل واحيانا نتعمد ان يلتف الجميع حولنا لتسليط الاضواء على حكاياتنا فى لحظات الضيق  مما قد يوقعنا فى مايغضب الله من حيث لاندري
احذروا الشكوى من ابتلاء الله الى خلق الله 
الى من تشكو ؟ 
هل تشكو الامر للناس وتترك صاحب الأمر؟
هل سينفعك الناس بدون إذن رب الناس؟
الشكوى لا تكون الا لله
وتستطيع الأخذ بالأسباب بدون طرق الشكاية التى نبدع فيها
وليكن أمرك وكربك بينك وبي ربك فهو أعلم بك وبحالك فاجتهد واعمل مابوسعك وانتظر الفرج والسعة وثق فى ربك بأنه سيعطيك اجمل مما تتمنى وخيرا مما ظننت أنه راح منك
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
"قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: إِذَا ابْتَلَيْتُ عَبْدِي الْمُؤْمِنَ فَلَمْ يَشْكُنِي إِلَى عُوَّادِهِ أَطْلَقْتُهُ مِنْ أسَارِي ثُمَّ أَبْدَلْتُهُ لَحْمًا خَيْرًا مِنْ لَحْمِهِ وَدَمًا خَيْرًا مِنْ دَمِهِ ثُمَّ يَسْتَأْنِفُ الْعَمَلَ" رواه الحاكم، والبيهقي وصححه الحاكم، ووافقه الذهبي، وصححه الألباني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة