السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 23 نوفمبر 2017

لا تجعل الله أهون الناظرين اليك

لا تجعل همك الناس وكيف ينظرون اليك فهذا ربما يصح في الملبس أو في العادات وانما مستحيل ينفعك في العبادات فهي فقط بينك وبين الله 
وعندما يراك أحد بالصدفة فلايهم وإنما الكارثة أن تتعمد  أن يراك الناس ليقولوا عنك أنك تقي ... ماذا سيفيدك الناس وما الجزاء الذي سيعود عليك منهم؟
إنما الثواب من عند الله فلا تضيع مجهود العبادة هباءاً فقط ينقصك اخلاص النية لله وابحث كيف تُرضي رب الناس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة