السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 5 مارس 2018

"إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ "... سورة البقرة

ورد عند الواحدي
قوله تعالى :" إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى"
(*)نزلت في علماء أهل الكتاب وكتمانهم آية الرجم وأمر محمد صلى الله عليه وسلم
وورد عند القرطبي
قوله تعالى : "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ"
(*) أخبر الله تعالى أن الذي يكتم ما أنزل من البينات والهدى ملعون . واختلفوا من المراد بذلك ، فقيل : أحبار اليهود ورهبان النصارى الذين كتموا أمر محمد صلى الله عليه وسلم ، وقد كتم اليهود أمر الرجم . 
(*)هذه الآية هي التي أراد أبو هريرة رضي الله عنه في قوله : "لولا آية في كتاب الله تعالى ما حدثتكم حديثا" . وبها استدل العلماء على وجوب تبليغ العلم الحق 
وورد عند الطبري
(*)قال أبو جعفر : يعني بقوله : "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ " ، علماء اليهود وأحبارها ، وعلماء النصارى ، لكتمانهم الناس أمر محمد صلى الله عليه وسلم ، وتركهم اتباعه وهم يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل .
و" الْبَيِّنَاتِ " التي أنزلها الله : ما بين من أمر نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ومبعثه وصفته ، في الكتابين اللذين أخبر الله تعالى ذكره أن أهلهما يجدون صفته فيهما .
(*)عن ابن عباس قال : سأل معاذ بن جبل أخو بنى سلمة ، وسعد بن معاذ أخو بني عبد الأشهل ، وخارجة بن زيد أخو بني الحارث بن الخزرج ، نفراً من أحبار يهود - قال أبو كريب : عما في التوراة ، وقال ابن حميد : عن بعض ما في التوراة - فكتموهم إياه ، وأَبَوْا أن يخبروهم عنه ، فأنزل الله تعالى ذكره فيهم : "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ" .
(*)عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله : " إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى  " قال : هم أهل الكتاب
(*)عن ابن أبي جعفر ، عن أبيه عن الربيع في قوله "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى " قال : كتموا محمدا صلى الله عليه وسلم ، وهم يجدونه مكتوبا عندهم ، فكتموه حسداً وبغياً
(*) عن بشر بن معاذ : قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ " أولئك أهل الكتاب ، كتموا الإسلام وهو دين الله ، وكتموا محمدا صلى الله عليه وسلم ، وهم يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل
(*)عن السدي قال "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ" ، زعموا أن رجلاً من اليهود كان له صديق من الأنصار يقال له ثعلبة بن غنمة ، قال له : هل تجدون محمدا عندكم ؟ قال : لا! قال : محمد : "الْبَيِّنَاتِ "

هناك تعليقان (2):

  1. اللهم اجعله نورلابصارنا وجلاءلهمومنا

    ردحذف
    الردود
    1. آمين رب العالمين
      تقبل الله منكم ومنا اختي الفاضلة وجعلكم وايانا من اهل الجنة يارب

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة