السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 8 يناير، 2017

بريدة بن الحصيب الصحابى الجليل رضى الله عنه

هو بريدة بن الحصيب ابن عبد الله بن الحارث بن الأعرج بن سعد .
 أبو عبد الله - وقيل : أبو سهل ، وأبو ساسان ، وأبو الحصيب- الأسلمي 
مناقبه
  •  أسلم عام الهجرة ، إذ مر به النبي  صلى الله عليه وسلم مهاجرا  هو ومن معه، وكانوا نحو ثمانين بيتاً، فصلى رسول الله العشاء الآخرة فصلوا خلفه، وأقام بأرض قومه، ثم قدم على رسول الله بعد أحد، فشهد معه باقى المشاهد
  • وشهد غزوة خيبر والفتح ، وكان معه لواء قومه . واستعمله النبي  صلى الله عليه وسلم على زكاة قومه 
  • وروى مقاتل بن حيان ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، قال : شهدت خيبر ، وكنت فيمن صعد الثلمة ، فقاتلت حتى رئي مكاني ، وعلي ثوب أحمر ، فما أعلم أني ركبت في الإسلام ذنبا أعظم علي منه ، أي : الشهرة 
  • عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم وللحكم الغفاري : أنتما عينان لأهل المشرق ، وبكما يحشر أهل المشرق فقدما مرو
فى عهد الخلفاء
  • كان يحمل لواء الأمير أسامة حين غزا أرض البلقاء ، إثر وفاة رسول الله ، صلى الله عليه وسلم .
  • سكن البصرة مدة . ثم غزا خراسان زمن عثمان ، ونزل مرو ، ونشر العلم بها فحكى عنه من سمعه يقول وراء نهر جيحون 
  • وكان بريدة من أمراء عمر بن الخطاب في نوبة سرغ 
  • روى أكثر من 150 حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم
وفاته
 مات بريدة سنة ثلاث وستين وقيل سنة اثنتين وستين بخراسان
 قال مورق : أوصى بريدة أن يوضع في قبره جريدتان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة