السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 5 يناير 2016

اسباب نزول الآية " الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ " سورة النساء


ورد عند الواحدى  
 (*)قال مقاتل : نزلت هذه الآية في سعد بن الربيع، وكان من النقباء، وامرأته حبيبة بنت زيد بن أبي زهير وهما من الأنصار، وذلك أنها نشزت عليه فلطمها، فانطلق أبوها معها إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقال: أفرشته كريمتي فلطمها! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لتقتص من زوجها وانصرفت مع أبيها لتقتص منه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ارجعوا، هذا جبريل - عليه السلام - أتاني. وأنزل الله تعالى هذه الآية 
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أردنا أمرا وأراد الله أمرا ، والذي أراد الله خير "، ورفع القصاص 
(*)عن يونس عن الحسن : أن رجلا لطم امرأته ، فخاصمته إلى النبي  صلى الله عليه وسلم  فجاء معها أهلها فقالوا: يا رسول الله، إن فلانا لطم صاحبتنا. فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول: القصاص القصاص .. ولا يقضي قضاء ، فنزلت هذه الآية : "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ" فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أردنا أمرا وأراد الله غيره"
(*) عن إسماعيل ، عن الحسن قال : لما نزلت آية القصاص بين المسلمين لطم رجل امرأته، فانطلقت إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقالت: إن زوجي لطمني فالقصاص، قال: القصاص ، فبينما هو كذلك أنزل الله تعالى:"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ" فقال النبي صلى الله عليه وسلم  : " أردنا أمرا فأبى الله تعالى [ إلا غيره ] . خذ أيها الرجل بيد امرأتك" 
وذكر القرطبي فى تفسيره
(*)والآية نزلت في سعد بن الربيع نشزت عليه امرأته حبيبة بنت زيد بن  خارجة بن أبي زهير فلطمها؛ فقال أبوها: يا رسول الله، أفرشته كريمتي فلطمها!
 فقال صلى الله عليه وسلم : لتقتص من زوجها. فانصرفت مع أبيها لتقتص منه ، فقال صلى الله عليه وسلم: "ارجعوا هذا جبريل أتاني" فأنزل الله هذه الآية ؛ فقال صلى الله عليه وسلم : "أردنا أمرا وأراد الله غيره " وفي رواية أخرى : "أردت شيئا وما أراد الله خير" ونقض الحكم الأول .. وقد قيل : إن في هذا الحكم المردود نزل "وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ"
(*)عن جرير بن حازم قال : سمعت الحسن يقول: إن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم  فقالت: إن زوجي لطم وجهي. فقال: بينكما القصاص، فأنزل الله تعالى: "وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ" .. وأمسك النبي صلى الله عليه وسلم حتى نزل: "الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ"
(*)قال أبو روق : نزلت في جميلة بنت أبي وفي زوجها ثابت بن قيس بن شماس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة