السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 23 نوفمبر، 2015

القصاص يوم القيامة

لقد حرم الله الظلم على نفسه وحرمه بين الخلائق فمهما عملنا من اعمال صالحة لن يغنينا عن حقوق الناس التى ظلمناهم
فلا تغتر بعملك على حساب البشر ولا تنسي ان القصاص الذى أفلتك فى الدنيا لن يفلتك يوم القيامة 
فيوم القيامة يقتص الله للمظلوم سواء مؤمنا أو كافرا طالما وقع عليه ظلما  فيقتص ممن ظلمه من الخلائق ،  فيقتص من الظالم مسلما كان اوغيره طالما اعتدى على غيره
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  قَالَ : 
"إِذَا خَلَصَ الْمُؤْمِنُونَ مِنْ النَّارِ حُبِسُوا بِقَنْطَرَةٍ بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ ، فَيَتَقَاصُّونَ مَظَالِمَ كَانَتْ بَيْنَهُمْ فِي الدُّنْيَا ، حَتَّى إِذَا نُقُّوا وَهُذِّبُوا أُذِنَ لَهُمْ بِدُخُولِ الْجَنَّةِ"  رواه البخاري
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "يَقْتَصُّ الْخَلْقُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ ، حَتَّى الْجَمَّاءُ مِنْ الْقَرْنَاءِ ، وَحَتَّى الذَّرَّةُ مِنْ الذَّرَّةِ "  رواه أحمد وصححه الألباني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة