السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2015

الوصفة النبوية لراحة القلوب الضعيفة التى لا يرضيها الا ما فى يد غيرها

رواه مسلم
التطلع الى مافى يد غيرنا هو ما نبرع فيه ونظل نقول :لقد حصل على كذا وكذا  وعمل لابنه كذا وكذا ونحن لا نجد مثله ولا نحصل على مايحصل عليه .... الى آخره
ويضيع العمر فى حسرة دون عمل وانكسار ويأس دون امل فهل هذا هو الاسلام ؟
لقد اعطانا الرسول  صلى الله عليه وسلم الوصفة الرائعة لعلاج النفوس المريضة ولراحة القلوب الضعيفة التى لا يرضيها مافى يدها ولا تنظر الا لما فى يد غيرها
لم يُبلِّغنا الرسول صلى الله عليه وسلم تعاليم الاسلام فحسب بل كان يهدينا للطرق القويمة لراحتنا بعيدا عن الكراهية فعلمنا عدم مراعاة الغير سواء اعلى او اقل ونكتفى بالنظر الى ما لدينا ونعم الله علينا فنرضى بها وينشرح الصدر بما فى يدنا وكلما رضيت بما لديك بارك الله فيما تراه قليلا
فالوصفة النبوية لتحقيق التوازن النفسي والرضا بما كتبه الله لنا هى أن لا ننظر الى الأغنى  والأعلى فلا نشعر بالضيق والاكتئاب وعدم الرضا عن احوالنا ونظل نسخط على النعم والبشر  من حولنا وعلى حالنا
عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" انْظُرُوا إِلَى مَنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَا تَنْظُرُوا إِلَى مَنْ هُوَ فَوْقَكُمْ فَهُوَ أَجْدَرُ أَنْ لَا تَزْدَرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ " رواه مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة