السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 25 يناير 2017

آسباب نزول " وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ "سورة يونس

ورد عند الواحدى
(*) قال مجاهد : نزلت في مشركي مكة . وقال مقاتل : وهم خمسة نفر : عبد الله بن أبي أمية المخزومي ، والوليد بن المغيرة ، ومكرز بن حفص ، وعمرو بن عبد الله بن أبي قيس العامري ، والعاصي بن عامر ، قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : ائت بقرآن ليس فيه ترك عبادة اللات والعزى
(*)وقال الكلبي:نزلت في المستهزئين ، قالوا : يا محمد ائت بقرآن غير هذا فيه ما نسألك
وورد عند القرطبي
(*)في قوله تعالى"ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ" ذلك ثلاثة أوجه : 
أحدها : أنهم سألوه أن يحول الوعد وعيدا والوعيد وعدا ، والحلال حراما والحرام حلالا ; قاله ابن جرير الطبري 
الثاني : سألوه أن يسقط ما في القرآن من عيب آلهتهم وتسفيه أحلامهم ; قاله ابن عيسى 
الثالث : أنهم سألوه إسقاط ما فيه من ذكر البعث والنشور ; قاله الزجاج
(*)قوله تعالى " قُلْ مَا يَكُونُ لِي" أي قل يا محمد ما كان لي "أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي "  ومن عندي ، كما ليس لي أن ألقاه بالرد والتكذيب
"إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ" أي لا أتبع إلا ما أتلوه عليكم من وعد ووعيد ، وتحريم وتحليل ، وأمر ونهي . وقد يستدل بهذا من يمنع نسخ الكتاب بالسنة ; لأنه تعالى قال :" قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي" وهذا فيه بُعْدٌ
 فإن الآية وردت في طلب المشركين مثل القرآن نَظْمًا ، ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم قادرا على ذلك ، ولم يسألوه تبديل الحكم دون اللفظ ; ولأن الذي يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم إذا كان وحيا لم يكن من تلقاء نفسه ، بل كان من عند الله تعالى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة