السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 4 نوفمبر 2017

وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا

سورة طه
 الإعراض عن ذكر الله وعدم طاعته هو إجابة السؤال الذى نرجو الله جميعاً ألا نكون ممن يسأله:"رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا"؟   
من فضل الله أن وضح لنا الأسباب فى آياته ولكننا رغم ذلك مقصرين
فعندما تشعر بالكرب وضيق العيش فأنت على أحد طريقين: 
إما أن تكون على طريق الله فتؤمن أن ما يصيبك هو ابتلاء تصبر عليه وتحتسبه عند الله راجياً رضاه وثوابه فى الدني والآخرة
أو تكون بعيدا عن طريق الله  وعندها لا داعى للاستنكار والإستغراب فقد نبَّهك الله فى آياته وأنت من أعرضت عن سماعها فعليك أن تختار أحد أمرين:
1 تنتبه لتقصيرك فتعود إلى طريق الله
2 أو تتمادى فى ضلالك فتزداد ظلاماً فوق ظلام فيتركك الله أعمى القلب والبصيرة 
قال تعالى:"وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ (*) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَىٰ وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا(*)قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا ۖ وَكَذَٰلِكَ الْيَوْمَ تُنسَىٰ"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة