السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 22 ديسمبر 2015

وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ

 الله يضاعف الحسنات لمن يشاء وكيف يشاء 
فثواب الحسنات لا تستطيع حصره لأن كرم الله علينا يفوق كل حصر فاعمل الحسنات وضعها بين يدى الله وتحمل الابتلاء وانتظر الجزاء من الله فهو العظيم فى كرمه وهو المعطى الوهاب فيهب نعمته لمن يشاء ويثيب من يشاء ويضاعف لمن يشاء 
حتى اهل الجنة لهم الزيادة 
هو الواحد الأحد صاحب الفضل والمنة ذو الجلال والإكرام يمهلنا حين نخطئ ويبدل السيئات بالحسنات حين نعود اليه ويزيدنا حين نعمل الصالحات لوجهه الكريم
سبحانك اللهم تبارك اسمك وتعالي جدك ولا اله غيرك
الحسنة بعشْرِ أمثالِها
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله  صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ  : قال الله عز وجل : 
" إذا تحدَّثَ عبدِي بأنْ يعملَ حسنَةً فأنا أكتُبُها لَهُ حسنَةً ما لم يعملْ . فإذا عمِلَها فأنا أكتُبُها بعشْرِ أمثالِها . وإذا تحدَّثَ بأنْ يعملَ سيئَةً فأنا أغفرُها له ما لم يعمَلْها . فإذا عمِلَها فأنَا أكتُبُها لَهُ بمثلِها"
وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ :" قالتْ الملائِكَةُ : ربِّ ذاكَ عبدُكَ يُريدُ أنْ يعملَ سيِّئَةً ( وهوَ أبصرُ بِهِ ) فقال : ارقُبُوهُ . فإِنَّ عمِلَها فاكتُبوها لَهُ بمثلِها . وإِنْ تركَها فاكتُبُوها لَهُ حسنةً . إِنَّما تركَها من جرَّايْ" 
 وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : "إذا أحسَنَ أحدُكُمْ إسلامَهُ فكُلُّ حسنَةٍ يعملُها تُكْتَبُ بعشْرِ أمثالِها إلى سبْعِمِائَةِ ضِعْفِ . وكُلُّ سيئَةٍ تُكْتَبُ بِمثْلِها حتى يلَقَى اللهَ" رواه الشيخان ((من جرَّاي : من أجلي))
وأما زيادة المضاعفة على العشر فهي لمن شاء الله أن يضاعف له 
 فقد تضاعف إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة مثل قوله تعالى في النفقة
"مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "سورة البقرة
وقد تضاعف إلى أكثر من ذلك كما في الحديث عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال :"مَن دخل السُّوقَ فقال : لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له ، له الملكُ ، وله الحمدُ ، يُحْيِي ويُمِيتُ ، وهو حيٌّ لا يموتُ بيدِه الخيرُ ، وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ ، كتب اللهُ له ألفَ ألفِ حسنةٍ ، ومحا عنه ألفَ ألفِ سيئةٍ ، ورَفَع له ألفَ ألفِ درجةٍ ، وبَنَى له بيتًا في الجنةِ" صححه الألباني فى صحيح الجامع
وهناك أعمال لا يعلم مضاعفة أجرها إلا الله سبحانه 
*الصوم ففي الحديث القدسي :"كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به" أخرجاه في الصحيحين
*كذلك الصبر يكافئ الله فيه بغير حساب كما في قوله تعالي:
"قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ"

هناك تعليقان (2):

  1. اللهم صل على محمد واله وصحبيهي اجمعين

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم ارض عن صحابة النبى اجمعين وجازهم عن المسلمين خير الجزاء
      اشكرك اخى الفاضل للمتابعة الطيبة
      ربنا يحفظكم ويبارك فى اعمالكم

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة