السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 1 أغسطس، 2016

جواز خروج المعتدة البائن والمتوفى عنها زوجها في النهار لحاجتها


عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ طُلِّقَتْ خَالَتِي فَأَرَادَتْ أَنْ تَجُدَّ نَخْلَهَا فَزَجَرَهَا رَجُلٌ أَنْ تَخْرُجَ فَأَتَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ :"بَلَى فَجُدِّي نَخْلَكِ فَإِنَّكِ عَسَى أَنْ تَصَدَّقِي أَوْ تَفْعَلِي مَعْرُوفًا" رواه مسلم
يقول الامام النووى
هَذَا الْحَدِيثُ دَلِيلٌ لِخُرُوجِ الْمُعْتَدَّةِ الْبَائِنِ لِلْحَاجَةِ ، وَمَذْهَبُ مَالِكٍ وَالثَّوْرِيِّ وَاللَّيْثِ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَدَ وَآخَرِينَ جَوَازُ خُرُوجِهَا فِي النَّهَارِ لِلْحَاجَةِ ، وَكَذَلِكَ عِنْدَ هَؤُلَاءِ يَجُوزُ لَهَا الْخُرُوجُ فِي عِدَّةِ الْوَفَاةِ وَوَافَقَهُمْ  أَبُو حَنِيفَةَ فِي عِدَّةِ الْوَفَاةِ وَقَالَ فِي الْبَائِنِ : لَا تَخْرُجُ لَيْلًا وَلَا نَهَارًا . 

هناك تعليقان (2):

  1. شكرا لك اختي مع الرحمن
    جزاك الله خير

    ردحذف
  2. اللهم احيينا على سنته وأمتنا على ملته و احشرنا تحت لوائه واسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا 
    عليه افضل الصﻻة والسﻻم

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة