السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 18 أغسطس 2017

يزيد بن أبي سفيان الصحابي الجليل رضي الله عنه

هو يزيد بن أبي سفيان ابن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي الأموي
أخو معاوية من أبيه ، ويقال له يزيد الخير وهو أخو أم المؤمنين أم حبيبة 
 أسلم يوم الفتح ، وحسن إسلامه 
 وحارب مع المسلمين في  حنين  وقيل : إن النبي  صلى الله عليه وسلم أعطاه من غنائم حنين مائة من الإبل وأربعين أوقية فضة
في عهد الخلافة
 كان أحد الأمراء الأربعة الذين ندبهم سيدنا أبي بكر الصديق لغزو الروم ، عقد له أبو بكر ومشى معه تحت ركابه يسايره ويودعه ويوصيه وما ذاك إلا لشرفه وكمال دينه 
فكان يزيد بن أبي سفيان على ربع ، وأبو عبيدة على ربع ، وعمرو بن العاص على ربع ، وشرحبيل بن حسنة على ربع
ووصاهم أبو بكر في حال اتحدت الجيوش الأربعة يكون أميرهم أبو عبيدة
ولكنهم بمجرد أن اقتربوا من الروم وعرفوا عددهم يفوق 120000 اتحدوا علي الفور وطلبوا امدادا من أبو بكر فأرسل الي خالد بن الوليد في العراق أن يذهب اليهم  
وبالفعل  هُزم البيزنطيون على نحو حاسم في معركة أجنادين. وسقطت مدينة دمشق واستمرت معارك اليرموك بقادتها  الي أن تحررت الشام كلها من الروم
أمَّره عمر على فلسطين، ثم على دمشق لما مات معاذ بن جبل،
وفاته
توفي يزيد في الطاعون سنة ثماني عشرة ولما احتضر ، استعمل أخاه معاوية على عمله ، فأقره عمر على ذلك احتراما ليزيد ، وتنفيذا لتوليته 
ومات هذه السنة في الطاعون أبو عبيدة أمين الأمة ، ومعاذ بن جبل سيد العلماء ، والأمير المجاهد شرحبيل بن حسنة حليف بني زهرة ، وابن عم النبي - صلى الله عليه وسلم - الفضل بن العباس وله بضع وعشرون سنة ، 
والحارث بن هشام بن المغيرة المخزومي أبو عبد الرحمن من الصحابة الأشراف ، وهو أخو أبي جهل ، 
وأبو جندل بن سهيل بن عمرو العامري  وغيرهم رضي الله عنهم  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة