السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 22 مايو 2015

أُبي بن كعب الصحابي الجليل رضى الله عنه


هوأُبي بن كعب ابن قيس بن عبيد بن زيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار 
سيد القراء أبو المنذر الأنصاري المدني المقرئ البدري ويكنى أيضا أبا الطفيل . 
شهد العقبة وبدرا، 
كان ممن جمع القرآن في حياة النبي  صلى الله عليه وسلم  
 فعن قَتَادَةُ قَالَ قُلْتُ لِأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ مَنْ جَمَعَ الْقُرْآنَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَرْبَعَةٌ كُلُّهُمْ مِنْ الْأَنْصَارِ :أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَرَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ يُكْنَى أَبَا زَيْدٍ.. رواه مسلم
مناقبه
* عن عبدالله بن عمرو قال :قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:"استقْرِئوا القرآنَ من أربعةٍ ؛ من عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ ، و سالمٍ مولى أبي حذيفةَ ، و أُبيِّ بنِ كعبٍ ، و معاذِ بنِ جبلٍ" صححه الألباني في صحيح الجامع
*عن أنس :  قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لأُبَيٍّ :" إنَّ اللهَ أمَرَني أن أقرَأَ عليك : {لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ }سورة الْبَيِّنَةُ"
 قال : وسمَّاني ؟ 
قال : " نعمْ " . فبَكى .
رواه البخاري ومسلم 
* سأل النبي صلى الله عليه وسلم أُبياً عن أي آية في القرآن أعظم، 
فقال أُبي:" اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ..الآية "
 ضرب النبي  صلى الله عليه وسلم  في صدره وقال : "ليهنك العلم أبا المنذر " أى يهنأ العلم بأُبي بن كعب  
*وعن أبي سعيد قال : قال أبي : يا رسول الله  صلى الله عليه وسلمما جزاء الحمى ؟
قال صلى الله عليه وسلم :" تجري الحسَناتُ على صاحبِها ما اخْتلَجَ عليه قَدَمٌ، أو ضرب عليه عِرْقٌ " 
قال أُبِي : اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُكَ حُمَّى لا تَمْنَعُني خُرُوجًا في سَبِيلِكَ، ولا خُرُوجًا إلى بَيْتِكَ، ولا مَسْجِدِ نَبِيِّكَ ،
قال : فلمْ يُمَسَّ أُبَيٌّ قَطُّ إلَّا وبِهِ حُمَّى ... صححه الألباني في صحيح الترغيب
*عن ابن عمر أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ صلَّى صلاةً فقرأ فيها، فلُبِّسَ عليهِ فلمَّا انصرفَ قال لأُبَيٍّ:"أصلَّيتَ معَنا" 
قال: نعَم 
قال :"فما منعَكَ ؟"
رواه أبو داود وصححه الألباني
* عن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال : كنتُ واقفًا مع أُبيِّ بنِ كعبٍ . فقال : لا يزالُ الناسُ مختلفةً أعناقُهم في طلبِ الدنيا . قلتُ: أجل 
قال: إني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول " يوشكُ الفراتُ أن يُحسِرَ عن جبلٍ من ذهبٍ . فإذا سمع به الناسُ ساروا إليه . فيقول من عنده : لئن تركنَ الناسَ يأخذون منه ليذهبنَّ به كلُّه . قال فيقتَتِلون عليه . فيُقتَلُ ، من كلِّ مائةٍ ، تسعةٌ وتسعون " . رواه مسلم
*عن موسى بن علي ، عن أبيه أن عمر خطب بالجابية ، فقال:
 من أراد أن يسأل عن القرآن فليأت أُبي بن كعب ، ومن أراد أن يسأل عن الفرائض فليأت زيدا ، ومن أراد أن يسأل عن الفقه فليأت معاذا ، ومن أراد أن يسأل عن المال فليأتني ; فإن الله جعلني خازنا وقاسما   
*كان أول إمام لصلاة القيام في رمضان
من حديث عائشة رضي الله عنها "جمَعهم عمرُ بنُ الخطَّابِ على أُبَيِّ بنِ كعبٍ فقام بهم في رمضانَ وكان ذلك أوَّلَ اجتماعِ النَّاسِ على قارئٍ واحدٍ في رمضانَ" رواه ابن حبان في صحيحه
وعن عبد العزيز بن رفيع قال : " كَانَ أُبَيُّ بنُ كَعبٍ يُصَلِّي بِالنَّاسِ فِي رَمَضَانَ بِالمَدِينَةِ عِشرِينَ رَكعَةً ، وَيُوتِرُ بِثَلاثٍ "أخرجه ابن أبي شيبة في "المصنف" 
وفاته
*عن عتي بن ضمرة قال : رأيت أهل المدينة  يموجون في سككهم . فقلت : ما شأن هؤلاء ؟ 
فقال بعضهم : ما أنت من أهل البلد ؟ 
قلت : لا 
 قال : فإنه قد مات اليوم سيد المسلمين ، أُبي بن كعب . 
*عن أبي العالية قال : كان أُبي صاحب عبادة ، فلما احتاج الناس إليه، ترك العبادة وجلس للقوم. 
* قال البعض أنه مات فى خلافة عمر 
وقيل أنه مات في خلافة عثمان  وهذا هو الأرجح فعن أيوب ، عن ابن سيرينأن عثمان جمع اثني عشر رجلا من قريش والأنصار فيهم أُبي بن كعب، وزيد بن ثابت في جمع القرآن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة