السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 2 أبريل، 2015

صفة الجنة وأهلها

*عن أبي هريرة  قال : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ حدثنا عن الْجَنَّةُ مَا بِنَاؤُهَا ؟ 
قَالَ : " لَبِنَةٌ مِنْ ذَهَبٍ وَلَبِنَةٌ مِنْ فِضَّةٍ ، وَمِلَاطُهَا الْمِسْكُ الْأَذْفَرُ ، وَحَصْبَاؤُهَا اللُّؤْلُؤُ وَالْيَاقُوتُ ، وَتُرْبَتُهَا الزَّعْفَرَانُ ، مَنْ يَدْخُلُهَا يَنْعَمُ وَلَا يَبْأَسُ ، وَيَخْلُدُ وَلَا يَمُوتُ ، وَلَا يَبْلَى ثِيَابُهُمْ ، وَلَا يَفْنَى شَبَابُهُمْ " . رَوَاهُ الامام أَحْمَدُ 
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : 
أَوَّلُ زُمْرَةٍ تَلِجُ الْجَنَّةَ صُورَتُهُمْ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ لَا يَبْصُقُونَ فِيهَا وَلَا يَمْتَخِطُونَ ، وَلَا يَتَغَوَّطُونَ ، آنِيَتُهُمْ فِيهَا الذَّهَبُ ، وَأَمْشَاطُهُمْ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ، وَمَجَامِرُهُمْ الْأُلُوَّةِ ، وَرَشْحُهُمُ الْمِسْكُ ، وَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ زَوْجَتَانِ يُرَى مُخُّ سُوقِهِمَا مِنْ وَرَاءِ اللَّحْمِ مِنَ الْحُسْنِ ، لَا اخْتِلَافَ بَيْنَهُمْ وَلَا تَبَاغُضَ ، قُلُوبُهُمْ قَلْبُ رَجُلٍ وَاحِدٍ يُسَبِّحُونَ اللَّهَ بُكْرَةً وَعَشِيًّا " رواه البخاري
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : 
" إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ لَيَتَرَاءَوْنَ فِي الْغُرْفَةِ كَمَا تَتَرَاءَوْنَ الْكَوْكَبَ الشَّرْقِيَّ أَوِ الْكَوْكَبَ الْغَرْبِيَّ الْغَارِبَ فِي الْأُفُقِ وَالطَّالِعَ فِي تَفَاضُلِ الدَّرَجَاتِ " , فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ أُولَئِكَ النَّبِيُّونَ ، قَالَ : " بَلَى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ وَأَقْوَامٌ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَصَدَّقُوا الْمُرْسَلِينَ "رواه الترمذى وصححه الالبانى
وعَنْ عبدالله بن مسعود قال أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ "إنِّي لأعلمُ آخرَ أهلِ النَّارِ خروجًا منها ، وآخرَ أهلِ الجنَّةِ دخولًا ، رجلٌ يخرُجُ من النَّارِ حبْوًا ، فيقولُ اللهُ : اذهَبْ فادخُلِ الجنَّةَ ، فيأتيها ، فيُخيَّلُ إليه أنَّها ملأَى ، فيرجعُ فيقولُ : يا ربِّ وجدتُها ملأَى ، فيقولُ : اذهَبْ فادخُلِ الجنَّةَ ، فيأتيها فيُخيَّلُ إليه أنَّها ملأَى ، فيرجِعُ فيقولُ : يا ربِّي وجدتُها ملأَى ، فيقولُ : اذهَبْ فادخُلِ الجنَّةَ ، فإنَّ لك مثلَ الدُّنيا وعشرةِ أمثالِها ، أو : إنَّ لك مثلَ عشرةِ أمثالِ الدُّنيا ، فيقولُ : أتسخُرُ منِّي ، أو : تضحَكُ منِّي وأنت الملِكُ . فلقد رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ضحِك حتَّى بدت نواجذُه ، وكان يُقالُ : ذلك أدنَى أهلِ الجنَّةِ منزلةً" رواه البخاري
وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : 
" الْمُؤْمِنُ إِذَا اشْتَهَى الْوَلَدَ فِي الْجَنَّةِ كَانَ حَمْلُهُ وَوَضْعُهُ وَسِنُّهُ فِي سَاعَةٍ كَمَا يَشْتَهِي "رواه الترمذى وصححه الالبانى

هناك تعليق واحد:

  1. اللهم ارزقنا الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة