السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 20 أبريل 2015

الأشهر الحُرُم

الأشهر الحُرُم هي : رجب , وذو العقدة , وذو الحجة , والمحرم و التي قال الله تعالى فيها :
"إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ"
عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ , عَنْ أَبِيهِ , رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال
" أَلَا إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ  اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ , السَّنَةَ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا , مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ , ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ؛ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ ، وَرَجَبٌ شَهْرُ مُضَرَ بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ "  ثُمَّ قَالَ : " فَأَيُّ شَهْرٍ هَذَا ؟ " قُلْنَا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ . فَسَكَتَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُسَمِّيهِ بِغَيْرِ اسْمِهِ , فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَلَيْس يَوْمَ النَّحْرِ ؟ " فَقُلْنَا : بَلَى . فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ  وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا , فَسَتَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ فَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ , فَلا تَرْجِعُوا بَعْدِي ضُلالا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ , فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ , وَلَعَلَّ بَعْضَ مَنْ يُبَلِّغُهُ يَكُونُ أَوْعَى لَهُ مِنْ بَعْضِ مَنْ سَمِعَهُ , ثُمَّ قَالَ : أَلا هَلْ بَلَّغْتُ  "حَدِيثٌ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ 
و الأشهر الحرم كانت معظمة في شريعة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، واستمر تعظيمها في ذريتهما من بعدهما، فكان العرب يعظمونها ويحرمون القتال فيها،  حتى بدأ العرب باستخدام النسيء في تقويمهم، مما أدى إلى تأجيل الأشهر الحرام في بعض السنوات أو تعجيلها وقد ذُكر هذا التقويم في القرآن بصيغة الاستنكار والتحريم
قال تعالي : ﴿إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ﴾
فلما جاء الإسلام أقر تعظيمها وتحريم القتال فيها فقال تعالى: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ " 
بقول العلامة بن باز رحمه الله (فدلُّ ذلك على أنه محرم فيها القتال، وذلك من رحمة الله لعباده حتى يسافروا فيها وحتى يحجوا ويعتمروا)
الصيام فى الاشهر  الحُرُم
الصيام مستحب فيها وفى غيرها تطوعا لزيادة الاعمال الصالحة والاكثار من الطاعات تقربا الى الله ولايكون صيامك على سبيل السُّنة فلم يثبت في فضل صومهم على العموم او صوم اى شهر منهم  على سبيل الخصوص   فى الأحاديث الصحيحة حيث ضعَّف العلماء حديث ابو داود "صم من الأشهر الحرم واترك" ضعيف
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" وأما صوم رجب بخصوصه فأحاديثه كلها ضعيفة ، بل موضوعة" 

وقال ابن القيم رحمه الله :" كل حديث في ذكر صيام رجب وصلاة بعض الليالي فيه فهو كذب مفترى"
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن صيام يوم السابع والعشرين من رجب وقيام ليلته فأجاب :" صيام اليوم السابع العشرين من رجب وقيام ليلته وتخصيص ذلك بدعة "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة