السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 23 أكتوبر، 2017

أنت لا تتعامل مع الانسان الفقير بل أنت تتعامل مع المولى العظيم

سورة التوبة

الله الغنى ونحن الفقراء إليه فمهما امتلكنا من مال الدنيا فنحن نفتقر إلى رحمة الله وإلى رضاه
فإذا رُزِقت بالمال وقبل أن يُفرِحك تبحث علي الفور فى كيفية مضاعفته بالإستثمار وهذا لاخلاف عليه أما مع من تستثمر أموالك  فهنا الخلاف
فالإستثمار بدون أن تبتغي وجه الله ورضاه وبدون أن تؤدي حق الله فى إسعاد الفقراء يعني أنك لاتريد التجارة مع الله واستغنيت تماماً عن ثوابها وفضلها!! 
إذن أنت على الأقل ستتحمل عواقبها !!
إذا ارتضيت ذلك فللأسف أنت تتاجر فى الخسارة فكل تجارة مع غير الله هى الخسارة الحقيقية 
يقول المولى سبحانه وتعالي:"وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ"آل عمران
وأيضاً يقول :"وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ"التوبة 
الأَوْلي لك أن تبحث عن طوق النجاة واعط الصدقة لله
يقول تعالى: "أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ  وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ" سورة التوبة
ادفع الصدقة وطهِّر نفسك من البخل والطمع فالكفن ليس له جيوب 
يقول تعالي:"خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا"التوبة
واحتسب ماتدفعه بين يدي الله ليضاعف ثوابها بفضله وكرمه كيف يشاء ومتى يشاء فاجعلها خاصة لله ولوجهه الكريم ولن تجد اعظم منه عطاءاً ولا أكرم منه فضلاً واحساناً
و يبشرنا النبي  صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأنها تقينا حر القبور وحر يوم القيامة:
فعنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
"إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ عَنْ أَهْلِهَا حَرَّ الْقُبُورِ وَإِنَّمَا يَسْتَظِلُّ الْمُؤْمِنُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي ظِلُّ صَدَقَتِهِ"السلسلة الصحيحة
فافتح لنفسك أبواباً للخير مع الله فهناك الكثير من الفقراء ينتظرون حقوقهم واعلم أنك لا تتعامل مع الانسان الفقير بل أنت  تتعامل مع المولى العظيم الذى يربي لك الصدقات ليردها اليك  فى زمن آخر  ربما نبحث فيه عن حسنة واحدة تقينا عذاب النار فينقذنا الله بثواب صدقة احتسبناها عنده
يقول تعالى :"يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ "سورة البقرة 
وعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ ، قَالَ : كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي سَفَرٍ فَأَصْبَحَتْ يَوْمًا قَرِيبًا مِنْهُ وَنَحْنُ نَسِيرُ،فقلتُ: يا رسولَ اللَّهِ أخبرني بعمَلٍ يُدخِلُني الجنَّةَ ويباعِدُني من النَّارِ، قالَ :"لقد سألتَني عَن عظيمٍ ، وإنَّهُ ليسيرٌ على من يسَّرَهُ اللَّهُ علَيهِ ، تعبدُ اللَّهَ ولا تشرِكْ بِهِ شيئًا ، وتُقيمُ الصَّلاةَ ، وتُؤتي الزَّكاةَ ، وتصومُ رمضانَ ، وتحجُّ البيتَ" 
ثمَّ قالَ : "ألا أدلُّكَ على أبوابِ الخيرِ : الصَّومُ جُنَّةٌ ، والصَّدَقةُ تُطفي الخطيئةَ كما يُطفئُ الماءُ النَّارَ ، وصلاةُ الرَّجلِ من جوفِ اللَّيلِ" رواه الترمذي وصححه الألباني
والمضاعفة الأخرى فى البحث عن المحتاجين فى أرحامك فلا تنساهم.. فعن سلمان بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"الصدَقَةُ على المِسكينِ صَدقةٌ، و هِيَ على ذِي الرَّحِمِ اثْنتانِ: صَدَقةٌ و صِلَةٌ" صحيح الجامع

هناك تعليقان (2):

  1. اللهم بارك لنا فيما رزقتنا

    ردحذف
    الردود
    1. ربنايبارك بعمرك اخى الفاضل
      اشكر لكم المرور الطيب

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة