السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

السبت، 18 أبريل، 2015

الأعداد الحسابية في القرآن الكريم الجزء1

يحثنا  الله سبحانه وتعالى ويوجه بصيرتنا إلى الحساب والعد فهو حقيقة واقعية في حياة الإنسان
فيقول تعالى :
" وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون " الحج 
وهو حث مباشر للعلم والدراسة فزيادة درجات العلماء تزيدهم خشوعا لله
كذلك ينبهنا الي كيفية حساب الزمن بحساب الساعات والأيام والشهور ثم السنين ... فيقول تعالى :
" هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب " يونس
وفي قوله تعالي 
" وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب " الإسراء
فالله تعالي أدق الحاسيبن كما قال سبحانه
 " ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين " الأنبياء
ويقول سبحانه وتعالى : 
 " الشمس والقمر بحسبان " الرحمن 
وقوله عز وجل عن الاحصاء
" إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبدا . لقد أحصاهم وعدهم عدا " مريم
والتشريف الأعظم للحساب والاحصاء أنه سبحانه وتعالي من صفاته العلي :الحسيب والمحصي
 وهو سبحانه وتعالى أسرع الحاسبين ... إذ لا يأخذ منه أمر الحساب شيئا ، فيقول القرآن الكريم :
" ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين "   الأنعام
وقد ذكر الله   الأعداد حيث انها أصول علم الحساب فمنها ماهو صريح الذكر ومنها ماهو ضمني
أولا: الأعداد الصحيحة التي صرح بها القرآن الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم
" قل إنما هو إله  " واحد "  وإنني بريء مما تشركون " الأنعام 19
" وقال الله لا تتخذوا إلهين " اثنين "  إنما هو إله واحد " النحل 51 
" ولا تقولوا  " ثلاثة "  انتهوا خيرا لكم " النساء 171 
" فسيحوا في الأرض " أربعة "  أشهر " التوبة 2 
" ويقولون  " خمسة "  سادسهم كلبهم رجما بالغيب " الكهف 22 
" إن ربكم الذي خلق السموات والأرض في " ستة "  أيام " الأعراف 54 
" لها  " سبعة "  أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم " الحجر 44 
" ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ " ثمانية "  " الحاقة 17 
" وكان في المدينة " تسعة "  رهط يفسدون في الأرض " النمل 48 
" تلك " عشرة " كاملة " البقرة 196 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة