السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 22 فبراير، 2015

أحسنكم خلقاً .. يحجز مكانا مع أشرف خلق الله

عظمة الأخلاق تكمن في مبادئ الإسلام ، فاذا كان هناك خللا فى خلق المسلم فالعيب فى عدم تطبيقه الاسلام  وليس العيب فى الاسلام نفسه
فالاسلام برئ من كل كذب وخيانة وسوء وشر نفعله تحت مسمى الدين
فالمسلم بأخلاقه يمكن أن يكون داعية للإسلام دون أن يتكلم بكلمة، فالناس أسرع تأثراً بالأفعال منهم بالأقوال
فعن مسروق قال دخلنا على عبد الله بن عمرو حين قدم مع معاوية إلى الكوفة فذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لم يكن  فَاحِشًا  وَلَا مُتَفَحِّشًا  وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ مِنْ أَخْيَرِكُمْ أَحْسَنَكُمْ خُلُقًا"رواه البخاري
وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" ما شيءٌ أثقلُ في ميزانِ المؤمنِ يومَ القيامةِ مِن خُلُقٍ حسنٍ؛ فإن اللهَ تعالى لَيُبْغِضُ الفاحشَ البذيءَ" رواه الترمذي وقال حديث صحيح وكذلك صححه الالبانى
ويقول صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بأحبكم إلي وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة؟ فأعادها ثلاثاً أو مرتين. 
قالوا: نعم يا رسول الله
قال: "أحسنكم خلقاً" رواه أحمد وصححه الالبانى فى صحيح الترغيب
فأسرع واحجز مكانك بجوار النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام يوم القيامة
وصدقت المقولة المعروفة :الدين المعاملة: فخير وسيلة كى تحبب الناس فى دينك ان تحببهم فى اخلاقك وتصدق فى معاملاتك دون تنفير او ازدراء للآخرين
فالنبي عليه الصلاة والسلام كان حسن الخلق والمعاملات مع المسلم والمشرك والكافر والمؤمن فلم يكذب او يسب مرة بحجة ان  من امامه ليس بمسلم 
___________________________________________________
( "الدين المعاملة" ليست بحديث عن النبي عليه الصلاة السلام)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة