السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 1 يناير 2018

من أخذَ أموالَ النَّاسِ

لا عيب اذا اضطر الإنسان للسَلَفِ والإقتراض لسد حاجته ولكن كل العيب في أخذ هذا المال وليس لسد حاجتك فقط وانما بذكاء ابليس حيث يجعلك تقنع نفسك أن من أقرضك ليس بحاجة لهذا المال فلديه الكثير فتذهب بقرضك من عنده وأنت تعلم أنك لن ترده بل وربما يصل بك الحال انك أولى بهذا المال               فهذا الذي يحذرنا منه النبي صلى الله عليه وسلم           فتلك النية تعلق الدَيْن في رقبتك مع اتلاف وخسارة مالاتتوقعه ربما في دمارمستقبلك او مستقبل اولادك فالمال الحرام ليس له نهاية الا الخراب والدمار  
فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"  من أخذَ أموالَ النَّاسِ يريدُ أداءَها أدَّى اللهُ عنه ، ومن أخذ يريدُ إتلافَها أتلفَهُ اللهُ" رواه البخاري
ومع هذا التوضيح النبوي الكريم عليك أن تحسن نواياك وتخلص في سدادها  وإن لم يسعفك العمر فثِقْ أن الله كفيل بها وبك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة