السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 23 فبراير، 2016

أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر (حديث قدسي)

عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال : صلَّى لنا رسول الله  صلى الله عليه وسلم  صلاة الصبح بالحديبية على إِثْر سماء كانت من الليلة ، فلما انصرف أقبل على الناس فقال :
:( هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، 
قال : "أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ، فأمَّا من قال : مُطِرنا بفضل الله ورحمته ، فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب ، وأما من قال : مُطِرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب") رواه  البخاري ومسلم 
*كانت العرب في الجاهلية إذا نزل مطر نسبوا نزوله إلى هذه الأنواء والمنازل ، والنجوم والكواكب ، فيقولون مُطِرنا بنوء كذا وكذا ، فجاء الإسلام وأبطل هذا المعتقد وجعله من الكفر بالله جل وعلا ، وأمر أن تُنْسب هذه النعمة إلى صاحب النعم وهو الله عز وجل ، فهذا المطر إنما أُنزِل بفضل الله ورحمته ، وليس بسبب سقوط هذا النجم أو طلوع ذاك النجم 
هذا المعتقد وإن كان من أمر الجاهلية إلا أن النبي  صلى الله عليه وسلم  أخبرنا بأنه سيقع في هذه الأمة ، وسيوجد في الناس من ينسب السقيا ومجيء المطر إلى النجوم والأنواء ، وهو ما خافه النبي صلى الله عليه وسلم على أمته ، مما يوجب الخوف والحذر من الشرك وكل ما يؤدى إليه
*فالتحذير لكل من نسب المطر إلى النجوم والأنواء :
 فإن كان يعتقد أن النجوم هي المنزلة للمطر من دون الله عز وجل ، أو دعاها من دون الله طلباً للسقيا ، فهذا من الشرك الأكبر
وإن كان يعتقد  بأن الذي خلق المطر وأنزله هو الله عز وجل ، ولكنه جعل هذه الأنواء سبباً في نزوله ، فهذا من باب الكفر الأصغر ومن كفر النعمة وعدم شكرها 
وان كان القائل يريد ان ينسبها للوقت فقط مثل قوله :  جاءنا المطر في وقت هذا النوء فهذا جائز وليس من باب الكفر كما أكد العلماء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة