السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 24 يناير، 2016

أسباب نزول الآية "يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ " سورة النساء


ذكر الواحدي
 (*)عن أبي الزبير ، عن جابر قال : اشْتَكَيْتُ فَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ  صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  وَعِنْدِي سَبْعُ أَخَوَاتٍ ، فَنَفَخَ فِي وَجْهِي فَأَفَقْتُ ،
فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أُوصِي لِأَخَوَاتِي بِالثُّلُثَيْنِ
 قَالَ : " احْبِسْ "
فَقُلْتُ : الشَّطْرُ ؟
قَالَ : " احْبِسْ "
ثُمَّ خَرَجَ فَتَرَكَنِي قَالَ : ثُمَّ دَخَلَ عَلَيَّ ، وَقَالَ : " يَا جَابِرُ ، إِنِّي لَا أُرَاكَ تَمُوتُ فِي وَجَعِكَ هَذَا ، إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَنْزَلَ فَبَيَّنَ الَّذِي لِأَخَوَاتِكَ ، جَعَلَ لِأَخَوَاتِكَ الثُّلُثَيْنِ "
وَكَانَ جَابِرٌ يَقُولُ : نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ فِيَّ : "يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ"سورة النساء
وذكر القرطبى
 (*)قال البراء بن عازب : هذه آخر آية نزلت من القرآن ؛ كذا في كتاب مسلم . وقيل : نزلت والنبي صلى الله عليه وسلم متجهز لحجة الوداع ، ونزلت بسبب جابر ؛ قال جابر بن عبد الله : مرضت فأتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر يعوداني ماشيين ، فأُغمي عليّ ؛ فتوضأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صب عَلَيَّ من وضوئه فأفقت
 فقلت : يا رسول الله كيف أقضي في مالي ؟ فلم يرد عَلَيَّ شيئا حتى نزلت آية الميراث  يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة (رواه مسلم)
 والمراد بالإخوة هنا الإخوة للأب والأم أو للأب وكان لجابر تسع أخوات
ومعنى "إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ" أي ليس له ولد ولا والد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة