السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 9 ديسمبر 2015

إذا كان هذا عقاب ذو الوجهين فما بالك بالذى له عشرون وجه

متفق عليه
 لم نعد نحسب عدد الوجوه التى يخرج بها البعض فقد أصبح الفرد  الواحد يفتخر بالوجوه الكثيره المتضادة التى يلبسها و يعتبرها نصرا لذكائه
فها هو :
مصلح للبعض ومفسد لآخرين
عادل ويرفع سيف الحق للبعض وظالم وآكل حقوق الآخرين ويضحك الي البعض ويسبهم عند آخرين وهكذا تتعدد الأقنعة 
وهو يخرج كل قناع حسب هواه وما يناسب مصلحته 
ويبقى السؤال لهذا الذكى : هل تستطيع اختيار قناعك يوم القيامة؟
للأسف ستفتضح وجوهك التى أخفيتها وستراها مكشوفة على الملأ
إلا أن تنقذ نفسك بالتوبة الى الله
فعن عمار بن ياسر قال : " قال رسول الله   صلى الله عليه وسلم  :"ن كان له وجهانِ في الدنيا ، كان له يومَ القيامةِ لسانانِ من نارٍ "رواه أبو داود و صححه الألباني 
وإذا كان هذا عقاب ذو الوجهين فما بالك بالذى له عشرون وجه
قال القرطبي : إنما كان ذو الوجهين شر الناس لأن حاله حال المنافق ، إذ هو متملق بالباطل وبالكذب ، مدخل للفساد بين الناس .
وقال النووي :
هو الذي يأتي كل طائفة بما يرضيها ، فيظهر لها أنه منها ومخالف لضدها ، وصنيعه نفاق ومحض كذب وخداع وتحايل على الاطلاع على أسرار الطائفتين 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة