السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 28 ديسمبر، 2015

تجارة النبى عليه الصلاة والسلام والزواج من السيدة خديجة

بينما محمد عليه الصلاة والسلام مع ميسرة فى طريق الشام إذ نزل صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريبا من صومعة راهب من الرهبان ، فاطلع الراهب إلى ميسرة ، فقال له : من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة ؟ قال له ميسرة هذا رجل من قريش من أهل الحرم ؛ فقال له الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي
ثم باع رسول الله صلى الله عليه وسلم سلعته التي خرج بها ، واشترى ما أراد أن يشتري ، ثم أقبل قافلا  إلى  مكة  ومعه  ميسرة  ميسرة   إذا كانت الهاجرة واشتد الحر ، يرى ملكين يظلانه من الشمس - وهو يسير على بعيره . فلما قدم مكة على خديجة بمالها ،وحدثها ميسرة عن قول الراهب ، وعما كان يرى من إظلال الملكين إياه . 
وكانت السيدة خديجة امرأة حازمة شريفة لبيبة ، مع ما أراد الله بها من كرامته ، فلما أخبرها  ميسرة بما أخبرها به بعثت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت له يا ابن عم . إني قد رغبت فيك لقرابتك ، وسطتك في قومك وأمانتك وحسن خلقك ، وصدق حديثك ، ثم عرضت عليه نفسها . وكانت خديجة يومئذ أوسط نساء قريش نسبا ، وأعظمهن شرفا ، وأكثرهن مالا ؛ كل قومها كان حريصا على ذلك منها لو يقدر عليه . 
كانت السيدة خديجة بنت خويلد قد ذكرت لورقة بن نوفل  ما ذكر لها غلامها ميسرة من قول الراهب ، وما كان يرى منه إذ كان الملكان يظلانه ؛ فقال  ورقة : لئن كان هذا حقا يا خديجة ، إن محمدا لنبي هذه الأمة ، وقد عرفت أنه كائن لهذه الأمة نبي ينتظر ، هذا زمانه
 و ابدت السيدة خديجة رغبتها فى الزواج من  الرسول صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك لأعمامه فخرج معه عمه حمزة بن عبد المطلب ، رحمه الله ، حتى دخل على خويلد بن أسد ، فخطبها إليه ، فتزوجها . 
قال ابن هشام وأصدقها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرين بكرة ، وكانت أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت ، رضي الله عنها . 
 وقد ولدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أولاده كلهم إلا إبراهيم
وكان أكبر بنيه القاسم ، ثم الطيب ، ثم الطاهر ؛ وأكبر بناته رقية ، ثم زينب ، ثم أم كلثوم ، ثم فاطمة 
فأما القاسم ، والطيب ، والطاهر فماتوا  فى طفولتهم مبكرا في الجاهلية ؛ وأما بناته فكلهن أدركن الإسلام ، فأسلمن وهاجرن معه صلى الله عليه وسلم 

 نسب خديجة
وهي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وأمها : فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة