السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 13 أكتوبر، 2017

ماالعلاقة بين سورة الكهف و المسيح الدجال؟

 عن أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف ، عصم من الدجال " رواه مسلم ، وأبو داود ، والنسائي ، والترمذي 
 *وعن أَبُو إِسْحَاقَ ، عَنِ الْبَرَاءِ ، قَالَ : كَانَ رَجُلٌ يَقْرَأُ سُورَةَ الْكَهْفِ ، وَإِلَى جَانِبِهِ حِصَانٌ مَرْبُوطٌ بِشَطَنَيْنِ ، فَتَغَشَّتْهُ سَحَابَةٌ ، فَجَعَلَتْ تَدْنُو وَتَدْنُو ، وَجَعَلَ فَرَسُهُ يَنْفِرُ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ ، فَقَالَ : " تِلْكَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ بِالْقُرْآنِ " .  مُتَّفَقٌ عَلَيه
ما الرابط بين سورة الكهف وبين المسيح الدجال؟
تلتف الفتن من حولنا في كل وقت ونوشك دائما علي الوقوع فيه لولا حفظ الله لنا ورحمته ومن أهمها وأكبرها مما تواجهنا في حياتنا هم:
الأولي : فتنة الدين.
أن شخصاً يُفتن في دينه.
سواء بالإيذاء فيبتعد عن دينه.
أو يخاف أن يعبد الله فيضطهد.
وقد تمثلت هذه الفتنة في أصحاب الكهف حين فروا بدينهم حتي لا يفتنهم الملك ليعودا علي دينه
الثانية: فتنة المال
سواء بترك الفرائض الدينية بحجة اننا نسعي للرزق
أو الغرور بما لدينا لدرجة انها تنسينا الله وحقوقه
وقد تمثلت في قصةصاحب الجنتين "وكان له ثمر فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً" المال والجاه
الثالثة: فتنة العلم
عندما   يظن أحد بعلمه أنه لم يسبقه أو ينافسه أحد ، فلا يتواضع
ويدب بنفسه الغرور والتيه ، أو يتعلم علماً لا يفيد المجتمع
أو يستخدم علمه فيما يضر المجتمع مثل الاستخدام السئ لمستخدمي النت للاساءة للمجتمع وما يطلعهم عليه من افلام فاضحة واباحية
وهناك أناس تعلموا علماً يفيد المجتمع ، لكن أصابهم العجب والغرور.
ففتنة العلم تمثلت في قصة  موسى والخضر عندما ظن موسي انه اعلم الناس فوجهه الي الي سيدنا الخضر ليري من هو اعلم منه
الرابعة: فتنة السلطة
وهي فتنة نعاني منها جميعا فكل من ظن انه قوي  نجده يسلط نفسه علي ضعيفا يثبت عليه قوته
او سلطة الحاكم حين يغتر بسلطانه ليظلم محكوميه ولا يعدل بينهم 
وقد تجسدت فتنة السلطة في قصة "ذي القرنين" والتي كانت سلطة الارض في يده ولكنها لم تفتنه
فكان لديه سلطة يستطيع بها قيادة الأرض.ولديه القوة  والمال لتحقيق ذلك.
فاستخدم هذه السلطة فيما ينفع الناس
ولذلك ذي القرنين تجده يقول: "قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إلى ربه فيعذبه عذاباً نكراً. وأما من أمن وعمل صالحاً فله جزاء الحسنى وسنقول له من أمرنا يسراً".
**هذا هو الخيط الذي يجمع القصص الأربعة في سورة "الكهف" خيط الفتن: الدين والمال والعلم والسلطة وهي نفس الفتن التي يأتي بها المسيح الدجال 
 فالدجال سيفتن الناس  في دينهم  بما يجريه الله على يديه من خوارق   فيُسخّر الشياطين ليتمثلوا بروح الأموات ليصدقوه مثل ما ذُكِر في حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم عن الدجال : " وَإِنَّ مِنْ فِتْنَتِهِ أَنْ يَقُولَ لأَعْرَابِيٍّ أَرَأَيْتَ إِنْ بَعَثْتُ لَكَ أَبَاكَ وَأُمَّكَ أَتَشْهَدُ أَنِّي رَبُّكَ ؟ فَيَقُولُ : نَعَمْ . فَيَتَمَثَّلُ لَهُ شَيْطَانَانِ فِي صُورَةِ أَبِيهِ وَأُمِّهِ فَيَقُولانِ يَا بُنَيَّ اتَّبِعْهُ فَإِنَّهُ رَبُّكَ " رواه ابن ماجه 
وكذلك معه فتنة المال، بأن يأمر السماء أن تمطر على أرض معينة وينبت فيها الزرع، أو أن يحول صحراء قاحلة إلى جنة خضراء فيطيعوه
يحمل فتنة العلم، بأن يبهر الناس بما يحمله من أخبار وعلم  فيؤمنوا به
وفتنة السلطة فيقهر الناس بقوته وسيطرته على أجزاء كثيرة من الأرض حتي يخرجهم من دينهم
*قال النبي صلى الله عليه وسلم : "إذا فرغ أحدكم من التشهد الأخير فليتعوذ بالله من أربع: من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال." رواه مسلم وغيره
 *وقال صلى الله عليه وسلم: "فمن أدركه منكم يعني الدجال فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف."رواه مسلم 
اللهم نعوذ بك من فتنة المحيا والممات وفتنة القبر وفتنة المسيح الدجال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة