السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015

فضل صيام عاشوراء


 عَنْ غَيْلانَ بْنِ جَرِيرٍ ، سَمِعَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَعْبَدٍ الزِّمَّانِيُّ ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الأَنْصَارِيِّ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ  سُئِلَ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ  عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ ، فَقَالَ : " يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ" ، وَسُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ ، فَقَالَ : "يُكَفُّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ " رواه مسلم و النسائي والبيهقى وابن ماجه 
قال النووي رحمه الله تعالى عند شرحه لهذا الحديث: معناه يكفر ذنوب صائمه في السنتين، قالوا: والمراد بها الصغائر، فإن لم تكن صغائر يرجى التخفيف من الكبائر، فإن لم يكن رفعت درجاته.
ومما يدل على كون هذا خاصاً بالصغائر دون الكبائر شيئان أحدهما ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مفكرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر.

والثاني أن الكبائر لا بد لها من توبة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة