السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

احسان الوضوء الجزء3

تابع قول العلامة ابن العثيمين فى احسان الوضوء
 أسبغوا الوضوء على الوجه المطلوب منكم
فقد صح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه:أن النبي صلي الله عليه وسلم قال :"ما منكم من أحدٍ يتوضَّأُ ، فيُحسنُ الوضوءَ ، ثم يقولُ : أشهد أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريكَ له ، وأشهد أنَّ محمدًا عبدُه و رسولُه اللهم اجعلْني من التوابين ، واجعلني من المتطهِّرين ، إلا فُتِحَتْ له أبوابُ الجنَّةِ الثمانيةُ ، يدخلُ من أيِّها شاء"صحيح الترغيب 
لان هذا الرجل طهر نفسه طهارة بالوضوء وطهارة بالتوحيد فإذا قال ذلك فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء
أيها الاخوة اذكروا الله تعالي بهذا الذكر عند انتهاء الوضوء واستشعروا أن الجنة تفتح لكم أبوابها تدخلون من أيها شئتم اللهم حقق لنا ذلك بمنك وكرمك يا ارحم الراحمين يا ذا الجلال والإكرام هذا الحديث عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه احد الخلفاء الراشدين
أما الثاني فهو عن عثمان بن عفان رضي الله عنه الخليفة الثالث لرسول الله صلي الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ تَوَضَّأَ فأحسنَ الوضوءَ ، خرجَتْ خطاياهُ مِنْ جسدِهِ ، حتى تَخْرُجَ مِنْ تحتِ أظفارِهِ" رواه مسلم
أما الحديث الثالث فهو عن الخليفة الرابع علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إسباغُ الوُضوءِ في المكارِه ، و إعمالُ الأقدامِ إلى المساجِدِ ، وانتظارُ الصَّلاةِ بعدَ الصَّلاةِ ، تَغْسِلُ الخطايا غسلًا "صحيح الترغيب
هولاء ثلاثة من الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم حدثوا بهذه الأحاديث عن رسول الله صلي الله عليه وعلى اله وسلم كلها تدل على فضيلة احسان الوضوء 
و إحسان الوضوء أن يتوضأ الإنسان كما جاءت به السنة
 أما الزيادة عليها فإنها إما مكروهة و إما محرمة 
فقد جاءَ أعرابيٌّ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ  يسألُهُ عنِ الوُضوءِ ؟ فأراهُ الوُضوءَ ثلاثًا ، ثمَّ قالَ : "هكَذا الوُضوءُ فمَن زادَ علَى هذا فقَد أساءَ وتعدَّى ، وظلمَ"رواه النسائي وصححه الألباني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة