السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 3 أكتوبر، 2017

أبو يعلى الإمام الحافظ المحدث الموصلي

هو شيخ الإسلام أبو يعلى ، أحمد بن علي بن المثنى بن يحيى بن عيسى بن هلال التميمي الموصلي ، محدث الموصل ، وصاحب المسند والمعجم 
نشآته
ولد في ثالث شوال سنة210 هجريا فهو أكبر من الإمام النسائي بخمس سنين ، وأعلى إسنادا منه 
بدأ الإرتحال الى الأمصار صغيرا ليلقى الأئمة الكباء بمساعدة واعتناء أبيه وخاله محمد بن أحمد بن أبي المثنى ، وبهمته العالية استطاع ان يتتلمذ على اكبر عدد منهم
ومن بعض هؤلاء الأئمة :
أحمد بن حاتم الطويل ، وأبي معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلي ، وأبي إبراهيم إسماعيل الترجماني ، وإسماعيل بن عبد الله بن خالد القرشي ،وجعفر بن حميد الكوفي ، وسعيد بن أبي الربيع السمان ، وسعيد بن مطرف الباهلي ،وصالح بن مالك الخوارزمي 
 وعبد الله بن محمد بن أسماء ، وعبد الله بن معاوية الجمحي ، وعبد الله بن سلمة البصري ، عن أشعث بن براز الهجيمي ،وعبيد الله بن معاذ ، وعبد الرحمن بن سلام الجمحي ، وعبد الرحمن بن صالح الأزدي ،  وعبد الواحد بن غياث ، وعبد الغفار بن عبد الله بن الزبير  وعمرو بن الحصين ، وأبي كريب محمد بن العلاء ، ومحمد بن خالد الطحان ، ومحمد بن عبد الله بن عمار الموصلي 
ويحيى بن معين ، ويحيى بن أيوب المقابري ، ويحيى الحماني وغيرهم ممن ذكرهم فى معجمه
ومن بين من حدث عنه 
الحافظ أبو عبد الرحمن النسائي في " الكنى " ، والحافظ أبو زكريا يزيد بن محمد الأزدي ، وأبو حاتم بن حبان ، وأبو الفتح الأزدي ، وأبو علي الحسين بن محمد النيسابوري ، وحمزة بن محمد الكناني ، والطبراني ، وأبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي ، وأبو أحمد عبد الله بن عدي ، وابن السني ، والقاضي يوسف بن القاسم الميانجي ، وغيرهم
قالوا عنه
*قال أبو موسى المديني : أخبرنا هبة الله الأبرقوهي عمن ذكره أن والد أبي عبد الله بن مندة رحل إلى أبي يعلى ، وقال له : إنما رحلت إليك لإجماع أهل العصر على ثقتك وإتقانك
*وقال السلمي : سألت الدارقطني عن أبي يعلى ، فقال : ثقة مأمون 
*قال يزيد بن محمد الأزدي في " تاريخ الموصل " عن أبو يعلى التميمي : كان من أهل الصدق والأمانة ، والدين والحلم وهو كثير الحديث وصنف المسند وكتبا في الزهد ، والرقائق ، وخرج الفوائد ، وكان عاقلا ، حليما صبورا ، حسن الأدب ، سمعته يقول : سمعت ابن قدامة : سمعت سفيان يقول : ما تمتع متمتع بمثل ذكر الله ، قال داود -عليه السلام- : ما أحلى ذكر الله في أفواه المتعبدين .
* عن أبي عمرو بن حمدان أنه كان يفضل أبا يعلى الموصلي على الحسن بن سفيان ،
فقيل له : كيف تفضله و " مسند " الحسن أكبر ، وشيوخه أعلى ؟ قال : لأن أبا يعلى كان يحدث احتسابا ، والحسن بن سفيان كان يحدث اكتسابا 
* قال ابن حبان : هو من المتقنين المواظبين على رعاية الدين وأسباب الطاعة .
*وقال ابن عدي : ما سمعت " مسندا " على الوجه إلا " مسند " أبي يعلى ; لأنه كان يحدث لله عز وجل .
*قال ابن المقرئ : سمعت أبا إسحاق بن حمزة يثني على " مسند " أبي يعلى ويقول : من كتبه قل ما يفوته من الحديث .
*وقال الحافظ عبد الغني الأزدي : أبو يعلى أحد الثقات الأثبات ، كان على رأي أبي حنيفة .
*وقال أبو عبد الله الحاكم : كنت أرى أبا علي الحافظ معجبا بأبي يعلى الموصلي وحفظه وإتقانه ، وحفظه لحديثه ، حتى كان لا يخفى عليه منه إلا اليسير . ثم قال الحاكم : هو ثقة مأمون .
*قال أبو سعد السمعاني : سمعت إسماعيل بن محمد بن الفضل التيمي الحافظ يقول : قرأت المسانيد كمسند العدني ، ومسند أحمد بن منيع وهي كالأنهار ، ومسند أبي يعلى كالبحر يكون مجتمع الأنهار .
وفاته
قال  أحمد بن علي بن المثنى بن عيسى بن هلال بن دينار التميمي : أبو يعلى ، أحد الثقات ، مات سنة 307 هجريا في رابع عشر جمادى الأولى وقد عاش سبعا وتسعين سنة . ومات معه في سنة سبع عدة من الكبار ، كالحافظ زكريا الساجي ، وأبي عمران موسى بن سهل الجوني  ، ومحدث دمشق جعفر بن أبي عاصم ، وشيخ القراء أبو العباس أحمد بن سهل الأشناني ، والحافظ أبو محمد عبد الله بن علي بن الجارود النيسابوري بمكة ، والمحدث أبو زكريا يحيى بن زكريا النيسابوري وغيرهم جزاهم الله عنا خيرا
ملاحظة
الإمام المحدث أبو يعلى من الموصل  ولد 210 ليس هوالإمام المؤرخ العلامة ابن أبى يعلى المعروف بلقب ابن الفراء من بغداد وولد عام 380

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة