السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 13 سبتمبر، 2015

كيف يكون دعاؤك هذا هو فيصل فى علاقتك مع الله ونسيت ماتعيش فيه من نعم وفضل بدون ان ترفع يدك للدعاء؟


ان الله سبحانه
 وتعالى عليم 
بالبشروبما يصلح 
لهم وثقتنا فى الله
 هى  ماتجعل  ايماننا
 قويا بأن الدعاء بين يدى الله لن يأتى الا بخير
فان كنت من الظانين بعدم استجابة دعائك فعليك :
1ان تراجع نفسك فى الطلب ربما فيه مايغضب الله من اثم او قطيعة رحم
2ان تراجع نواياك عند الدعاء ربما لم تكن خالصة لوجه الله
3ان تراجع خشوعك لله فى الدعاء فربما لم تتأدب مع الله فى طريقة الدعاء 
4ان تثق عند الدعاء ان الله لا يضيع عنده الدعاء ابدا فهو وحده له الميقات والميعاد
5ان تتأسي بانبياء الله فى ايمانهم بربهم وثقتهم التامة فى عظمته وقدرته حتى عندما  لم يقبل الله دعائهم 
التأدب مع الله سبحانه وتعالى
فأين نحن من الانبياء الصابرين ؟ ولماذا دائما نستعجل الاجابة ؟ لماذا نيأس سريعا من الدعاء وكأننا نختبر القدرليكون على مصلحتنا فقط  اونغضب و لا ندعو مرة ثانية
وهذا فى حد ذاته عدم تأدب مع الله سبحانه وتعالى فكيف يكون دعاؤك هذا هو فيصل فى علاقتك مع الله ونسيت ماتعيش فيه من نعم وفضل بدون ان ترفع يدك للدعاء
فلنتق الله فى انفسنا ودعائنا ونسأل الله الهداية قبل فوات الأوان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة