السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

فكر فى أفعالك ولا تجعلك الحرية الزائفة من الأخسرين أعمالا

 دائما نستخدم فلسفة اللسان للتطاول والنقد فى دين الله بحجة اننا نستخدم عقولنا للاقتناع وينتهى بنا التفكير الى غير الحق 
فكثيرا مانتكلم  عن امور الدين لنخالفها   
فنعارض الحجاب مقتنعين انه ضد التطور ونقاطع ارحامنا مقتنعين انهم يستحقون العقاب ونترك فروض الدين مقتنعين اننا مشغولين برزق الاولاد
ونترك البنات فى صحبة الاولاد مقتنعين انها صداقة وغير ذلك كثير
وأغلب  أحوالنا ننظر وكأن  كل من حولنا مخطئ فى التفكير  ونحاول اقناع من حولنا لما توصلنا اليه وربما حاربناهم ونحن نقنع انفسنا اننا نحاربهم فى سبيل الله ونحن فى الحقيقة نأخذهم بعيدا عن الله حيث تبدأ المشاحنات  وقطع الارحام والفتن وربما وصلنا الى حروب اهلية ولكن لا يهم طالما اننا مصرين على اننا نحسن صنعا
ولكن لو عقلنا فعلا ماقصرنا فى حقوق الله والناس فسبحانه منظم الكون الذى لم يترك أمرا الا علمنا كيف نتعامل فيه
لوعقلنا لإستخدمنا عقلنا لفهم الآية الكريمة من سورة الكهف:
"قل هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا*الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا" 
يقول عنها ابن كثير فى تفسيره ان الآية نزلت للعموم ولا تخص قوم بعينهم
فهى عامة في كل من عبد الله واطاعه على طريقة تخالف أمر الله بحجة انه مقتنع به دون تفكير ان كانت ترضى الله و يحسب أنه مصيب فيها ، وأن عمله مقبول ، وهو مخطئ ، وعمله مردود 
وكذلك يقول تعالى :"وَقَدِمْنَا إِلَىٰ مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا"سورة الفرقان
 ويقول تعالى:"وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ ۗ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ " سورة النور

هناك تعليق واحد:

  1. ممكن سؤال كيف اعمل مدونه كهذه لي لاني حاولت ولم اتمكن
    ارجو مساعدتي

    ردحذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة