السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 24 يوليو، 2016

كيف هجرنا القرآن الكريم؟

 
نهتم كلنا بالمصاحف فى المنازل ونخصص اماكن لها مقتنعين أننا سنقرأها فى يوم من الأيام ولكنها تحولت إما للزينة أو للتبرك به وفقط
لم يعد لدينا الوقت الكافى للجلوس لقراءة  كتاب الله ولكننا لا نهجره فكل فترة نمسح من عليه التراب ليظل نظيفا
وعند سماع تلاوته نسرع بغلقه حتى لا نكون ملزمين بالانتباه له فنحن ليس لدينا وقت للانتباه له فالوقت مشغول بالكامل بين العمل ومواقع التواصل الاجتماعى ...  فمتى نسمعه؟...لدينا حق!!!
هل يستطيع أحد اتهامنا بهجر القرآن رغم تلك المجهودات؟!!!
من أنواع هجر القرآن
1- عدم السعي الي استماعه
2- عدم الاستماع إليه إذا تلي، وإكثار اللغط والكلام عند تلاوته حتى لا يسمع
3- مخالفة آياته  فى الفهم وعدم التصديق بها
4- ترك  تفسيره و تدبره 
5- ترك العمل به فلا تمتثل أوامره ولا تجتنب نواهيه. 
6- ترك التحاكم إليه.

ولننظر الي مصاحفنا في البيوت ابتداءا من اليوم بإذن الله وننزع ما عليها من تراب الهجر للبدء فى تدبر آياته ربما رفع الله عن الأمة الإسلامية مافيها من مهانة وتفرق 
عن عمرَ بن الخطابِ رضي اللَّه عنهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : " إِنَّ اللَّه يرفَعُ بِهذَا الكتاب أَقواماً ويضَعُ بِهِ آخَرين" أخرجه مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة