السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 16 مايو 2017

استقبال رمضان (تقدير وقته المحدود)

انتبه فالوقت محدود" أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ"    

والأيام الغالية لاتنتظرنا لنستعد بل نحن نتجهز لها اذا أيقنا فضلها والفائز فيها من كان مستعدًا له مستيقظا إليه
فالاجتهاد والتعب في  الطاعة سرعان ما يذهب به الشهر الكريم ولكن سيبقى الأجروفرحتك بطاعة ربك سبحانه 
أما ساعات اللهوٍ واللعبٍ والغفلةٍ ستذهب لذتها ويبقي لنا عذابها وضيق صدورنا لغضبه سبحانه
فلا تقول سوف أفعل خيرا ولكن افعله مباشرة فالوقت ضيق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة