السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 15 يونيو، 2015

الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري رضي الله عنه الجزء 1

هو عبد الله بن قيس بن سليم بن حضار بن حرب ، الإمام الكبير أبو موسى الأشعري التميمي الفقيه المقرئ . 
 وهو معدود فيمن قرأ على النبي  صلى الله عليه وسلم 
اسلم فى مكة وهاجر الى الحبشة ثم قدم على النبي فى المدينة  أيام فتح خيبر وقد استعمله النبي  صلى الله عليه وسلم ومعاذا على زبيد ، وعدن 
مواقف مع النبي صلى الله عليه وسلم
*عن حميد ، عن أنس ، قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم يقدم عليكم غدا قوم هم أرق قلوبا للإسلام منكم ، فقدم الأشعريون ; فلما دنوا جعلوا يرتجزون : 
فلما أن قدموا تصافحوا ، فكانوا أول من أحدث المصافحة .
*عن أبي بردة ، عن أبي موسى قال : لما فرغ رسول الله  صلى الله عليه وسلم من حنين ، بعث أبا عامر الأشعري على جيش أوطاس ، فلقي دريد بن الصمة ، فقتل دريد ، وهزم الله أصحابه ; فرمى رجل أبا عامر في ركبته بسهم ، فأثبته .
 فقلت : يا عم ، من رماك ؟ فأشار إليه . فقصدت له ، فلحقته ، فلما رآني ، ولى ذاهبا . فجعلت أقول له : ألا تستحي ؟ ألست عربيا ؟ ألا تثبت ؟ قال : فكف ، فالتقيت أنا وهو ، فاختلفنا ضربتين ، فقتلته . ثم رجعت إلى أبي عامر ،
فقلت : قد قتل الله صاحبك .
 قال : فانزع هذا السهم . فنزعته ، فنزا منه الماء .
فقال : يابن أخي ، انطلق إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم فأقره مني السلام ، وقل له : يستغفر لي .
 واستخلفني أبو عامر على الناس ، فمكث يسيرا ، ثم مات . فلما قدمنا ، وأخبرت النبي  صلى الله عليه وسلم توضأ ، ثم رفع يديه ، ثم قال " اللهم اغفر لعبيد أبي عامر " ، حتى رأيت بياض إبطيه . ثم قال : اللهم اجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك "
فقلت : ولي يا رسول الله ؟ 
فقال : اللهم اغفر لعبد الله بن قيس ذنبه ، وأدخله يوم القيامة مدخلا كريما 

*وعن مالك بن مغول وغيره ، عن ابن بريدة عن أبيه ، قال : خرجت ليلة من المسجد ، فإذا النبي  صلى الله عليه وسلم عند باب المسجد قائم ، وإذا رجل يصلي ،
فقال لي : يا بريدة ، أتراه يرائي ؟
قلت : الله ورسوله أعلم .
 قال : بل هو مؤمن منيب ، لقد أعطي مزمارا من مزامير آل داود . فأتيته ، فإذا هو أبو موسى ; فأخبرته
*وعن سعيد بن أبي بردة ، عن أبيه ، عن أبي موسى : أن النبي صلى الله عليه وسلم  وعائشة مرا به ، وهو يقرأ في بيته ، فاستمعا لقراءته ، فلما أصبح ، أخبره النبي  صلى الله عليه وسلم
 فقال : لو أعلم بمكانك لحبرته لك تحبيرا 

 *عن صفوان بن سليم قال : لم يكن يفتي في المسجد زمن رسول الله  صلى الله عليه وسلم غير هؤلاء : عمر ، وعلي ، ومعاذ ، وأبي موسى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة