السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 25 مايو، 2015

تنبيه النبي عليه الصلاة والسلام لوقوع الفتنة بين المسلمين

المراد بهذه الفتن ما يكون بين المسلمين من القتال بالبغي والعدوان ، أو التنازع على أمور الدنيا ، دون أن يتبين أي الفريقين هو المحق ، أو أيهما هو المبطل فيخسر الأخ أخاه لاختلافهما فى الرأى ويطلق الرجل زوجته لأنها لا تقتنع بوجهة نظر فريقه و يصبح سفك الدماء بلا مبرر  من وجهة نظر الفريقين شهادة فى سبيل الله  وتتطاحن الحروب الاهلية  لتدمر شعب بأكمله 
وكأن الاختلاف فى الرأى ليس طبيعة البشر منذ آلاف السنين انما هو عار وكفر  يجب استئصال جذوره والتخلص منه
وعندما تدرس الموقف جيدا من بعيد تجد ان الخلافات دنيوية  يغلفونها بكلمات دينية تصل فى النهاية الى أحد كراسي السلطة لا اكثر ولا اقل
أما ما يحدث من ثورات لرفع العدوان والاستعمار وتقطيع اوصال المسلمين الضعفاء فى بقاع الارض فهى ليس بفتنة فمحاربة المستعمر شرف لكل شهيد
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"سَتَكُونُ فِتَنٌ ، الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْقَائِمِ ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْمَاشِي ، وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنْ السَّاعِي ، وَمَنْ يُشْرِفْ لَهَا تَسْتَشْرِفْهُ ، وَمَنْ وَجَدَ مَلْجَأً أَوْ مَعَاذًا فَلْيَعُذْ بِهِ " رواه البخاري ومسلم 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة