السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأربعاء، 15 أبريل، 2015

زيارة المريض

ان زيارة المريض وعيادته والسؤال عنه من أجمل المواقف التى يمر بها المريض وتسعده
 فعلى الرغم من تعبه وربما يأسه يظل منتظرا لصوت الزائر القائل "سلامتك" 
عافاكم الله وعافانا من لحظات الوحدة القاسية التى يعيشها المريض فيكفيه مابه من الم لا نستطيع مشاركته فيه وانما نستطيع كسر وحدته وقسوتها فنشاركه الكلمة والبسمة والأمل فى رحمة الله به حتى وان غلبه اليأس ورفض الزيارة فلا تتركوه نهائيا بل ابحثوا عن الاوقات المناسبة له للحديث معه 
فلاتحرم المريض من السعادة بزيارتك ولاتحرم نفسك من فضلها
 والنبي صلى الله عليه وسلم لم يترك لنا جانبا من الحياة فيه سعادة الآخرين والتخفيف من آلامهم الا وأوصانا به فقد قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : "إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ " رواه مسلم
وكذلك روى الترمذى عن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ : أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلا" حسنه الألباني 
وروى الْإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :"مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ حَتَّى يَجْلِسَ , فَإِذَا جَلَسَ اغْتَمَسَ فِيهَا " صححه الألباني في السلسلة الصحيحة 
وعَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : " مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ , وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ " صححه الألباني في صحيح الترمذي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة