السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 12 نوفمبر 2017

فى منزلى ثانوية عامة

 أختى الكريمة 
جميعنا نبتهل إلى  الله بالدعاء  لكِ  وبتوفيق أبنائكِ فلم ننساكِ من الدعاء أبداً
 ليعينكِ الله على الفترة القادمة والتى نرجو الله أن تمر علي المنزل بهدوء البال وتنتهي بفرحة تسعد القلب
أما دورك فهو مهم لتجعلى المنزل مناسب لهذه الفترة 
*إقناعه بأن  هذه السنة مثل أي سنة غيرها ولكنها فقط تحتاج إلي مجهوداً أعلي ستتشاركان فيه سوياً
* يجب تهيئة المنزل جيداً له بدون أن يشعر بأن هذا مخصوص من أجله فربما يزيده ذلك  قلقاً وتوتراً 
*حاولى دائما ألا يصله أى صوت مرتفع فى المنزل أثناء وجوده  سواء نائم أو مستذكر
*نظمى له مواعيد نومه حسب ما يريحه نفسيا وساعديه عليها
*كونى دائما فى المنزل هذه الفتره لتلبية احتياجاته فهو مهما اظهر لكِ الثقة وعدم الاهتمام يكون من داخله يكون ضعيفاً ولكن دون أن تعايريه كل حين أنكِ مُضحيَّة وجالسه في المنزل مخصوص من أجله
*كونى على استعداد لمواجهة لحظات ضيقه واكتئابه التى تظهر بين الحين والآخر بأن تكوني صديقة له لتسهيل مهمة تهدئته والدعاء له  ليطمئن قلبه
* احذري أن تتحولي في  أي لحظة  إلى مُتشفِّية وتوجهي إليه أي من الجُمَل الشهيرة  مثل"انت لم تذاكر مثل الباقين", " فلان عمل كذا وكذا أما أنت دائماً أنت فاشل وسترسب " ,"أرأيت فلاناً متفوق وليس مثلك","لماذا لا تذاكر مثل فلان" وغيره وغيره  فكثيرا ما تصيبهم هذه الكلمات بالبرود والبلادة ويتركون كل شئ انتقاماً من كلماتك فهو ليس لديه الخبرة الكافية لترتيب أولوياته
*لا تنسيه فى سجود الصلاة  بالدعاء الدائم
*مهما كان نظام البيت وعاداته  ومشاكله سابقاً اجعليه الآن مناسب لظروف ابنك النفسية
*اقنعى كل من فى المنزل بالتجاوب بالهدوء مع وضع اخيهم فقد أمرنا الله بحق الجار ومراعة ظروفه فما بالهم بحق الأخ داخل المنزل فعلى الأقل نقف بجواره فى ظرفه الذى لا ينكر أحد أهميته 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة