السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 26 أكتوبر 2017

وقفتان للمسلم بين يدي الله

هما وقفة الصلاة ووقفة يوم القيامة 
فان أدينا الأولى خالصة لوجهه تعالي فستهون علينا الثانية بأمر الله
وان قصرنا في الأولى فمن سيتحمل عنا العذاب فى الثانية؟
واذا كانت الأولى اختيارية واهملتها فلا تنسي أن الثانية ستكون رغم أنفك ولا مفر منها 
ان العلاقة بين المسلم والصلاة علاقة وطيدة وغير مسموح بانفصالها
فان تركها ولم يصلى فقد نصل الى مراتب الكفر والعياذ بالله
وتارك الصلاة لا يدرك أن العلاقة بينه وبين الصلاة  لم تنقطع كليا  لأنه سيأتى غيره ليصلي عليه بعد موته فما كان يهرب منه أصبح فوقه رغم أنفه بل ودخل المسجد محمولا وهو الذى رفض دخوله فى حياته 
أنت الآن تتناقش فى الصلاة وتجادل وتلقى بالأسباب والأعذار فهل تتوقع فصاحتك ستظل كما هى الى يوم  يكشف عن ساق ويدعون الى السجود
"يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ*خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ"سورة القلم
هل ستظل فصاحتك كما هى لتستطيع الاجابة على السؤال الذى تتناساه "ماسلككم فى سقر"
"مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ*قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ"سورة المـدثر
هل ستظل فصاحتك كماهى اذا قيل لك يوم القيامة اركع
 "وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ارْكَعُوا لا يَرْكَعُونَ*وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ"سورة المرسلات
وفى  حديث البخاري عن سمرة بن جندب
قَالَ لَنَا صلي الله عليه وسلم  ذَاتَ غَدَاةٍ:
"إنه أتاني الليلة آتيان ، وإنهما انبعثا لي ، وإنهما قالا لي : انطلق
 وإني انطلقت معهما ،وإنا أتينا على رجل مضطجع وإذا آخر قائم عليه بصخرة، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه، فيثلغ رأسه فيتدهده الحجر هاهنا فيقع الحجر، فيأخذه، فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل في المرة الأولى، قال:
قلت لهما : سبحان الله ما هذان ؟
قالا لي : انطلق انطلق .فانطلقنا ......
قلت لهما : فإني رأيت منذ الليلة عجبا ، فما هذا الذي رأيت ؟ قال:
 قالا لي :أما إنا سنخبرك 
أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر ، فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه ، وينام عن الصلاة المكتوبة ."
" رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة