السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 1 أبريل، 2016

الأرقم بن أبي الأرقم الصحابى الجليل رضى الله عنه

هو الأرقم بن أبي الأرقم ابن أسد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة المخزومي . صاحب النبي  صلى الله عليه وسلم من السابقين الأولين اسم أبيه عبد مناف
مناقبه
  استخفى النبي  صلى الله عليه وسلم في داره ، وهي عند الصفا و كان النبي محمد يجتمع  فيها بأصحابهِ بعيداً عن أعين المشركين؛ ليعلمهم الإسلام، وفي هذه الدار أسلم كبار الصحابة وأوائل المسلمين فكانت أول دار للدعوة إلى الإسلام،
.وكان من عقلاء قريش فقد أسلم ولم يجاوز عمره عشرون عاما وقيل انه كان فى السادسة عشر وتحمل مسئولية قيام الدعوة من داره رغم صغره
شهد بدرا وقد أعطى النبي  صلى الله عليه وسلم الأرقم يوم بدر سيفا .
واستعمله النبي   صلى الله عليه وسلم على الصدقة .
عاش إلى دولة معاوية .
عن يحيى بن عمران بن عثمان بن الأرقم ، عن عمه عبد الله ، وأهل بيته ، عن جده ، عن الأرقم : أنه تجهز يريد بيت المقدس ; فلما فرغ من جهازه ، جاء إلى النبي  صلى الله عليه وسلم يودعه ،
فقال : ما يخرجك ؟ حاجة أو تجارة ؟
قال : لا والله يا نبي الله ، ولكن أردت الصلاة في بيت المقدس .
فقال النبي  صلى الله عليه وسلم :الصلاة في مسجدي خير من ألف صلاة  فيما سواه ، إلا المسجد الحرام فجلس الأرقم ، ولم يخرج . 
وفاته
توفي بالمدينة . وصلى عليه سعد بن أبي وقاص بوصيته إليه .
وقال عثمان بن الأرقم : توفي أبي سنة ثلاث وخمسين وله ثلاث وثمانون سنة 
وقيل ايضا توفى عام  55 هجريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة