السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الاثنين، 25 يوليو، 2016

سبحانك اللهم لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك


قال تعالى فى سورة الكهف:
"قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109) "يقول الربيع بن أنس إن مثل علم العباد كلهم في علم الله كقطرة من ماء البحور كلها ، وقد أنزل الله ذلك : قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا )
ولو كان البحر مدادا لكلمات الله ، والشجر كله أقلام ، لانكسرت الأقلام وفني ماء البحر ، وبقيت كلمات الله ,
وعلمه قائم لا يفنيه شئ ; و أحدا لا يستطيع أن يقدر قدره ولا يثني عليه كما ينبغي ، حتى يكون هو الذي يثني على نفسه ، إن ربنا كما يقول وفوق ما نقول ، إن مثل نعيم الدنيا أولها وآخرها في نعيم الآخرة ، كحبة من خردل في خلال الأرض كلها . 
سبحانك يا من عنت الوجوه لوجهك
اخجلنا عطاؤك ولم نعطيك قدرك
سبحانك ماعبدناك حق عبادتك 
وما شكرناك حق شكرك
فسبحانك اللهم  لا نحصي ثناءً عليك

أنت كما أثنيت على نفسك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة