السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الجمعة، 12 أغسطس، 2016

وَأَمَّا الرَّجُلُ الَّذِي يَسْبَحُ فِي النَّهَرِ وَيُلْقَمُ الْحَجَرَ فَإِنَّهُ آكِلُ الرِّبَا

عن سَمُرَةُ بْنُ جُنْدُبٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي رُؤْيَاهُ ، قَالَ :
" فَأَتَيْنَا عَلَى نَهَرٍ أَحْسِبُ أَنَّهُ قَالَ : أَحْمَرَ مِثْلِ الدَّمِ ، فَإِذَا فِي النَّهَرِ رَجُلٌ يَسْبَحُ ، وَإِذَا عَلَى الشَّطِّ رَجُلٌ قَدْ جَمَعَ حِجَارَةً كَثِيرَةً ، وَإِذَا ذَلِكَ السَّابِحُ يَسْبَحُ ، ثُمَّ يَأْتِي ذَلِكَ الَّذِي جَمَعَ الْحِجَارَةَ ، فَيَفْغَرُ لَهُ فَاهُ فَيُلْقِمُهُ حَجَرًا ، قَالَ : فَيَنْطَلِقُ بِهِ ، فَيَسْبَحُ مَا يَسْبَحُ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَيْهِ ، كُلَّمَا رَجَعَ إِلَيْهِ فَغَرَ فَاهُ فَأَلْقَمَهُ حَجَرًا ، قُلْتُ : مَا هَذَا ؟ قَالا : انْطَلِقْ ، فَذَكَرَ الْحَدِيثَ ، ثُمَّ قَالَ فِي التَّفْسِيرِ : " وَأَمَّا الرَّجُلُ الَّذِي يَسْبَحُ فِي النَّهَرِ وَيُلْقَمُ الْحَجَرَ فَإِنَّهُ آكِلُ الرِّبَا " 
رواه البيهقى و أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي الصَّحِيحِ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة