السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الخميس، 19 مايو، 2016

قال تعالى : ( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا )سورة الفرقان

 
قال ابن كثير فى تفسيره ان الآية نزلت للعموم ولا تخص قوم بعينهم
فهى عامة في كل من عبد الله واطاعه على طريقة تخالف أمر الله بحجة انه مقتنع به دون تفكير ان كانت ترضى الله و يحسب أنه مصيب فيها ، وأن عمله مقبول ، وهو مخطئ ، وعمله مردود 
فاذا اعتقدنا اننا باستخدام فلسفة اللسان للتطاول والنقد فى دين الله بحجة انك نستخدم عقلك للاقتناع وينتهى بك التفكير الى غير الحق 
فكثيرا مانجد اشخاصا يتكلمون عن امور الدين ليخالفوها ولو عقلوا فعلا لعرفوا انهم سيحملون اوزار الناس فوق اوزارهم 
لوعقلوا كانوا استخدموا عقلهم لفهم آية بسيطة مثل قوله تعالى
 "والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا " سورة النور  

 اللهم لا تجعلنا من المفسدين فى الارض ونحن نحسب اننا نحسن صنعا

هناك تعليقان (2):

  1. لا اله الا الله

    ردحذف
    الردود
    1. ونعم بالله العلي العظيم

      جعلكم الله دائما للخير اهلا
      وجعل طريقكم للفردوس سهلا
      اشكر لكم المرور الطيب

      حذف

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة