السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الأحد، 7 يونيو، 2015

اللهم جنبنا آفة تتبع عورات الناس

رواه الترمذي

يجلس منا الكثير بين الناس فقط لتتبع أخبار بيوتهم والسؤال عن أدق تفاصيل حياتهم  فالظاهر للناس أنهم يقلقون عليهم ويريدون  السؤال عنهم للاطمئنان  ولكن الأصل هو الفضول القاتل لأهله اذا لم يعرفوا خبايا غيرهم
ولا يهم إن كان مابهم خيرا أو شرا  لكن المهم أن نتقصي عما حدث دون ان يفوتنا شئ فنحصل على سبق صحفى نفتخر أننا من نشرناه ولا مانع من اضافة التعليق والتحليل من جانبنا فنحن من تتبع خبر فلانة أو فلان ولنا كل الحق فى اعداد القصة للنشر بين الجيران والاصحاب كيف نشاء
فاتقوا الله انتم تتحدثون عن عورات البيوت فالاسلام برئ من طباعكم السيئة وضع نفسك وبيتك أمام عينيك فربما وانت مشغول بعورات غيرك سلط الله على بيتك من ينشغل بعوراتك
ويؤكد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ايمان القلب لا يتفق وهذه الصفة الذميمة 
 فعن عبد الله ابن عمر قال صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فنادى بصوت رفيع فقال: يا مَعشرَ مَن أسلمَ بلِسانِهِ ولم يُفضِ الإيمانُ إلى قَلبِهِ، لاَ تؤذوا المسلِمينَ ولاَ تعيِّروهم ولاَ تتَّبعوا عَوراتِهِم، فإنَّهُ مَن تَتبَّع عورةَ أخيهِ المسلمِ تَتبَّعَ اللَّهُ عورتَهُ، ومَن تتبَّع اللَّهُ عورتَهُ يفضَحْهُ ولَو في جَوفِ رَحلِهِ" رواه الترمذى وصححه الألباني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة