السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 9 يونيو، 2015

"فهو ذاهب وتاركه للناس"

رواه مسلم

لأي شئ ندخر ؟ونهلك أنفسنا للدنيا وقد تركها غيرنا ونحن تاركوها لغيرنا يتمتع بما هلكنا فيه وهذا ليس عيبا انما العيب هو ان ننسي أن ندخر لآخرتنا فماذا حضرنا لها
ولحظة مع نفسك من الذي نفعته الدنيا بعد موته؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة