السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رسالة ترحيب

الثلاثاء، 21 مارس، 2017

زيد بن ثابت الصحابي الجليل رضي الله عنه (جزء1)

هو زيد بن ثابت  ابن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار بن ثعلبة .
الإمام الكبير ،كاتب الوحي  فعن زيد رضي الله عنه قال : كان رسول الله  صلى الله عليه وسلم إذا نزل عليه الوحي ، بعث إليّ ، فكتبته 
وهو مفتي المدينة الخزرجي ، النجاري الأنصاري
قال البخاري ومسلم والنسائي : زيد : يكنى أبا سعيد . ويقال : أبو خارجة .
 وقد قتل أبوه قبل الهجرة يوم بُعاث فربي زيد يتيما فعن زيد رضي الله عنه: كانت وقعة بُعاث وأنا ابن ست سنين
 مناقبه 
*عن أبي الزناد ، عن خارجة ، عن أبيه ، قال : أتي بي النبي  صلى الله عليه وسلم مقدمه المدينة ، فقالوا : يا رسول الله ، هذا غلام من بني النجار ، وقد قرأ مما أنزل عليك سبع عشرة سورة . فقرأت على رسول الله  صلى الله عليه وسلم فأعجبه ذلك ،
وقال : يا زيد ، تعلم لي كتاب يهود ; فإني والله ما آمنهم على كتابي .
قال : فتعلمته . فما مضى لي نصف شهر حتى حذقته ، وكنت أكتب لرسول الله  صلى الله عليه وسلم إذا كتب إليهم 
* عن أنس بن مالك : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : أفرض أمتي زيد بن ثابت 
عن أنس : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : "أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في أمر الله عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرؤهم أبيّ، ولكل أمة أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح. " رواه الترمذى وصححه الألباني
 ومعنى أفرضهم:أي أعلمهم بالفرائض
فى خلافة ابى بكر الصديق
* عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد ، قال : لما توفي رسول الله ، قام خطباء الأنصار فى سقيفة بنى ساعدة ، فتكلموا ، وقالوا : رجل منا ، ورجل منكم
 فقام زيد بن ثابت ، فقال : إن رسول الله كان من المهاجرين ونحن أنصاره ; وإنما يكون الإمام من المهاجرين ونحن أنصاره
فقال أبو بكر : جزاكم الله خيرا يا معشر الأنصار ، وثبت قائلكم ، لو قلتم غير هذا ما صالحناكم 
*وقال عبيد بن السباق ، حدثني زيد ، أن أبا بكر قال له : إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك ، قد كنت تكتب الوحي لرسول الله  صلى الله عليه وسلم فتتبع القرآن فاجمعه 
فقلت : كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله  صلى الله عليه وسلم؟
قال : هو والله خير
فلم يزل أبو بكر يراجعني ، حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر . فكنت أتتبع القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب وصدور الرجال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا للاهتمام والمتابعة

اذهب لأعلى الصفحة